أطباء بلا حدود: لا يوجد مكان آمن في غزة

أطباء بلا حدود: لا يوجد مكان آمن في غزة

04 ديسمبر 2023
القصف الإسرائيلي لا يتوقف (عبد زقوت/ الأناضول)
+ الخط -

 طالبت منظمة أطباء بلا حدود بوقف فوري ومستدام لإطلاق النار في غزة، وذلك خلال وقفة احتجاجية نظمتها في ساحة الشهداء في العاصمة اللبنانية بيروت، اليوم الاثنين، بمشاركة هيئات ومؤسسات نقابية وطبية واجتماعية وممثلي منظمات دولية.

وقالت المنظمة في بيانٍ إنه "على الحكومة الإسرائيلية أن تتوقف عن شنّ الحرب على المدنيين الفلسطينيين والقيام بعمليات التهجير القسري والاعتداء على المستشفيات والطواقم الطبية، ويجب أن يتوقف الحصار والقيود الإسرائيلية المفروضة على المساعدات الآن".

وأشارت إلى أن النظام الصحي في غزة انهار؛ فأكثر من 14000 شخص قتلوا، نصفهم أطفال، وفقاً لسلطات الصحة في غزة. كما أنه وفقاً للأمم المتحدة، نزح ما لا يقل عن 1.7 مليون شخص، وقد أُمر هؤلاء المدنيون بالتحرك قسراً جنوباً، لكن إسرائيل قصفت تلك المنطقة أيضاً. وهكذا لا يوجد مكان آمن في غزة.

واعتبرت "أطباء بلا حدود" أن "غزة، التي تخضع لحصار مفروض من قبل إسرائيل منذ عام 2007، هي حقاً أكبر سجن في الهواء الطلق في العالم"، لافتة إلى أنه "منذ بداية حملتها العسكرية، فرضت حكومة إسرائيل حصاراً كاملاً على غزة، حاظرة دخول المياه والطعام والوقود والإمدادات الطبية للمدنيين البالغ عددهم 2.3 مليون شخص يعيشون في هذا القطاع المحاصر".

وبحسب البيان، "قامت منظمة أطباء بلا حدود مؤخراً بإرسال فريق طوارئ دولي إلى قطاع غزة لدعم زملائنا الفلسطينيين في تعزيز القدرات الطبية والجراحية في المرافق الصحية. للأسف، تم تقييد أنشطتهم بشكل كبير بسبب حجم الضحايا، وتدمير البنية التحتية، ونقص الإمدادات الأساسية مثل الوقود وعدم الاستقرار المستمر".

أضاف البيان: "نرغب في أن نكون قادرين على القيام بالكثير من خلال الدعم والمساعدة، ولكن اليوم هذا الأمر شبه مستحيل بسبب الحصار ودمار البنية التحتية". وشددت المنظمة على أن "إخضاع مجتمع بأكمله للعقوبات الجماعية يعتبر جريمة حرب وفقاً للقانون الإنساني الدولي".

وأكدت أيضاً أن "الوقف الفوري والمستدام لإطلاق النار هو السبيل الوحيد حالياً للحدّ من مقتل آلاف آخرين من المدنيين والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها"، داعية إلى "إنشاء آلية مستقلة للإشراف على التدفّق الكافي للإمدادات الإنسانية إلى غزة". 

المساهمون