فرنسا: الحكم على مرشح اليمين المتطرف بدفع غرامة للتحريض على الكراهية

فرنسا: الحكم على مرشح اليمين المتطرف إيريك زيمور بدفع غرامة للتحريض على الكراهية

17 يناير 2022
لم يحضر زمور الجلسة كما حدث في نوفمبر (Getty)
+ الخط -

حكم على المرشح من اليمين المتطرف لانتخابات الرئاسة الفرنسية إيريك زيمور اليوم الإثنين، بدفع غرامة قدرها عشرة آلاف يورو لتحريضه على الكراهية بعد تصريحاته بشأن المهاجرين القصر غير المصحوبين بذويهم.

ولم يحضر زمور الجلسة كما حدث في تشرين الثاني/نوفمبر، وحوكم أمام محكمة الجنايات لوصفه المهاجرين القصر غير المصحوبين بذويهم بأنهم "لصوص" و"قتلة" و"مغتصبون" على شاشات التلفزيون.

وزيمور الذي حصل على المرتبة الرابعة في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية في استطلاعات الرأي الأخيرة (حوالي 13%) انتقد هذه الإدانة "الأيديولوجية والغبية".

وأعلن محاميه أوليفييه باردو أن موكله سيستأنف الحكم.

وقال باردو "أولاً لأننا فزنا في الاستئناف في معظم الأوقات" ثم لأن محكمة باريس الجنائية "شوهت الملاحقة القضائية" من خلال اعتبار تصريحات زيمور "بأنها تمس بالمهاجرين" في حين أنه كان يستهدف المهاجرين القصر غير المصحوبين بذويهم.

وتعرض زيمور (63 عامًا) خلال السنوات العشر الماضية لخمس عشرة دعوى قضائية بسبب تصريحاته المثيرة للجدل بتهمة الإهانة العرقية والتحريض على الكراهية أو الطعن في الجرائم ضد الإنسانية.

أطلق سراحه عدة مرات وحكم عليه مرتين بتهمة التحريض على الكراهية.

وتمت محاكمته هذه المرة لتصريحات أدلى بها في 29 أيلول/سبتمبر 2020 خلال مناظرة في برنامج "Face a l'info" على قناة CNews بعد الاعتداء على المقر السابق لصحيفة Charlie Hebdo الساخرة. "ليس لديهم عمل هنا، وأكد بخصوص هؤلاء المهاجرين القصر أنهم لصوص وقتلة ومغتصبون، هذا كل ما هم عليه ويجب إبعادهم وحتى ألا يأتوا" إلى فرنسا.

وأعلنت ممثلة مكتب المدعي العام خلال جلسة تشرين الثاني/نوفمبر أنها "تصريحات مهينة وبشعة" تظهر "رفضًا عنيفًا" و"كراهية" للمهاجرين والتي تجاوزت "حدود حرية التعبير".

رد باردو قائلاً "ليس هناك ذرة من العنصرية لدى زيمور" الذي يقول فقط "الحقيقة" أحيانًا "بطريقة فظة بكلماته" مشيرًا إلى "موقف سياسي".

(فرانس برس)

 

المساهمون