واشنطن تطرد 12 دبلوماسياً روسياً: "عملاء استخبارات"

واشنطن تطرد 12 دبلوماسياً روسياً: "عملاء استخبارات"

01 مارس 2022
جاءت تصريحات السفير الروسي خلال مؤتمر صحفي بمناسبة نهاية رئاسة بلاده لمجلس الأمن (Getty)
+ الخط -

تلقى 12 عضوا في البعثة الدبلوماسية الروسية لدى الأمم المتحدة أمرا بمغادرة الولايات المتحدة بحلول السابع من آذار/مارس، على ما أعلن السفير الروسي لدى المنظمة الدولية فاسيلي نيبنزيا الإثنين.

وجاءت تصريحات السفير الروسي خلال مؤتمر صحفي عقده بمناسبة نهاية رئاسة بلاده لمجلس الأمن الدولي.

وقطع السفير الروسي المؤتمر الصحفي لأخذ اتصال هاتفي ثم عاد إلى المؤتمر الصحفي وقال: "تلقيت معلومات للتو تفيد بأن السلطات الأميركية، قامت بعمل عدائي آخر ضد البعثة الروسية لدى الولايات المتحدة. وهو ما يشكل مخالفة جسيمة لالتزاماتهم، بموجب اتفاقية (الأمم المتحدة) المتعلقة بدور الدولة المضيفة".

 وأضاف في هذا السياق: "لقد أخبرونا أنهم أعلنوا 12 شخصا من الممثلية الروسية أشخاصاً غير مرغوب بهم، ويطالبون بأن يتركوا البلاد بحلول السابع من مارس/ آذار. لقد زار (الأميركيون) الممثلية الروسية للتو وسلمونا مذكرة تطلب منا القيام بما يطلبونه".

 ثم شدد على أن هذا الموضوع (التضييق على الدبلوماسيين الروس بحسب السفير الروسي) يتناقض مع التزاماتهم كدولة مضيفة لمقرر الأمم المتحدة الرئيسي. وأكد الدبلوماسي الروسي أنه ناقش مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس خطوات مشابهة سابقة اتخذتها الولايات المتحدة، وشدد على ضرورة اتخاذ خطوات ضد الإجراء الأميركي.

 ولم يحدد السفير الروسي أسماء الدبلوماسيين من طاقمه، الذين تم اعتبارهم "أشخاص غير مرغوب بهم"، وقال إنه سيقدم معلومات أكثر عندما يتسنى له ذلك.

عملاء

إلى ذلك، وفي أول تعليق رسمي لها على الموضوع قالت الناطقة الرسمية باسم السفيرة الأميركية للأمم المتحدة في نيويورك، أوليفيا دالتون: "أبلغت الولايات المتحدة الأمم المتحدة والبعثة الروسية الدائمة لدى الأمم المتحدة أننا بدأنا عملية طرد اثني عشر من عملاء المخابرات من البعثة الروسية، الذين أساءوا استخدام امتيازات إقامتهم في الولايات المتحدة من خلال الانخراط في أنشطة تجسس تضر بأمننا القومي. إننا نتخذ هذا الإجراء وفقًا لاتفاقية مقر الأمم المتحدة، وهذا موضوع كان قيد التطور لعدة أشهر".

وإلى ذلك، قال السفير الروسي ردا على سؤال خلال المؤتمر إذا كان يشعر أنه معزول "لا نشعر أننا معزولون، على الأقل أنا (كسفير لروسيا في الأمم المتحدة) وهناك الكثير من الدول التي تتفهم الخطوات الروسية ولماذا أقدمنا عليها".

 وبشأن مشروع القرار الذي قدمته فرنسا للجمعية العامة قال: "أعتقد أنه سيتم طرح المسودة على الجمعية العامة اليوم، وسنحدد موقفنا عندما نرى المسودة النهائية".

وحول تصريح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن بلاده تقوم بعملية عسكرية خاصة قال نبنزيا "لم يقل الرئيس الروسي إن هذه عملية عسكرية خاصة. قال إنها كانت عملية خاصة في أوكرانيا. لفهم ما حدث علينا العودة للوراء بالتاريخ حيث لم يبدأ الصراع يوم أمس ولا حتى عام 2013 أو 2014. ولكن عندما كان هناك انقلاب على الدستور في كييف في عام 2014 بدأت السلطات الأوكرانية باضطهاد الناطقين بالروسية وأولئك الذين عارضوا ما حاول النظام فرضه".

وأضاف "لثماني سنوات حاولنا جعل السلطات الأوكرانية تمتثل لاتفاقيات مينسك وذهبنا إلى أبعد من ذلك. ولكن منذ اليوم الأول، بعد عام 2015، على وجه الخصوص اختارت السلطات الأوكرانية، التخريب أولاً، ثم ببساطة الرفض والإلغاء، والتخلي عن التزاماتها وإلغائها".

وقال السفير الروسي إن بلاده لم تكن تخطط لعملية عسكرية في إقليم دونباس إلا بعدما هددت كييف تلك المناطق.

 يذكر أن روسيا هي الدولة الوحيدة التي اعترفت بـ "استقلال" تلك الأقاليم الانفصالية التي تعد بموجب قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة جزء من الأراضي الأوكرانية. وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، قد ناشد السلطات الروسية بالتراجع عن اعترافها بتلك الأقاليم الانفصالية وسحب قواتها من أوكرانيا ووقفها للأعمال العدائية والانسحاب من كل الأراضي الأوكرانية.

المساهمون