واشنطن تضغط لاتخاذ خطوات ضد روسيا في منظمة الأسلحة الكيميائية

واشنطن تضغط لاتخاذ خطوات ضد روسيا في منظمة الأسلحة الكيميائية

22 مايو 2023
مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي (Getty)
+ الخط -

تقود الولايات المتحدة مساعي غربية لاتخاذ خطوات ضد روسيا في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، على خلفية مزاعم بضلوعها في هجمات باستخدام غاز الأعصاب، وفق ما أفاد مندوب واشنطن الى المنظمة اليوم الاثنين.

وحمّل السفير جوزيف مانسو موسكو مسؤولية إخفاق المنظمة، ومقرها في مدينة لاهاي الهولندية، في الاتفاق على خريطة طريق خمسية جديدة هذا الشهر.

وزاد التوتر في كواليس المنظمة مذ خلصت في تحقيقاتها الى أن غاز الأعصاب "نوفيتشوك"، الذي جرى تطويره في الحقبة السوفييتية، استخدم ضد المعارض أليكسي نافالني في روسيا عام 2020، وضد الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في إنكلترا عام 2018.

وقال مانسو لـ"فرانس برس" إن "الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى قلقة من عدم الامتثال الروسي، وعدم الامتثال الروسي هو في صلب المشاكل في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية".

وتابع: "سنواصل البحث عن الأدوات الصحيحة لضمان امتثال روسيا. هذا ليس أمرا سننساه".

وردا على سؤال عما إذا كانت تلك الأدوات تشمل تعليق حقّ التصويت الروسي في المنظمة، وهو إجراء اعتمد ضد النظام السوري بعد الإعلان أن قواتها استخدمت أسلحة كيميائية في النزاع السوري، آثر مانسو "عدم إدراج أي خطوة محددة، وعدم استبعاد أي خطوة محددة".

وأوضح أن "إحدى المقاربات قد تكون معاقبة الروس. قد ينجح ذلك أو لا ينجح.. هي فكرة، لكنها ليست سياسة الحكومة الأميركية".

وأكد المبعوث الأميركي أن الملف الروسي سيكون مطروحا بشدة خلال اجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة في يوليو/تموز، وفي الاجتماع السنوي للدول الأعضاء الـ193 أواخر العام.

ونفت موسكو ضلوعها في تسميم نافالني أو الهجوم باستخدام "نوفيتشوك" على سكريبال وابنته في مدينة سالزبري الإنكليزية، والذي أودى بحياة إمرأة.

ولم تفلح المنظمة، خلال اجتماعها الأسبوع الماضي، في الاتفاق على خريطة طريق للسنوات الخمس المقبلة، نتيجة الانقسامات العميقة بين القوى الغربية من جهة، وروسيا وسورية من جهة أخرى.

واتهمت روسيا الغرب بـ"تسييس" المنظمة، خصوصا عبر تبنيها سلطات جديدة تسمح لها بتحديد جيش النظام السوري كمسؤول عن هجمات كيميائية عدة.

من جهته، رأى مانسو أن موسكو وحليفتيها بكين ودمشق تتحمّلان المسؤولية، معتبرا أن "زملاءنا الروس لم يتمتعوا بالمرونة".

على رغم ذلك، توقع المندوب الأميركي أن يكون للمنظمة الحائزة جائزة نوبل للسلام "مستقبل مشرق" على رغم فشل أعضائها في الاتفاق على خريطة الطريق.

وتستعد المنظمة لـ"محطة فارقة"، وفق مانسو، مع إنجاز الولايات المتحدة بحلول سبتمبر/أيلول تدمير ما تبقّى من ترسانة الأسلحة الكيميائية المعلنة في العالم.

إلا أن المندوب الأميركي أكد أن احتمال لجوء روسيا الى أسلحة كهذه في حرب أوكرانيا لا يزال مصدر "قلق".

كما اعتبر أن عودة سورية إلى الجامعة العربية لا تلغي ضرورة "محاسبة" قوات النظام على استخدام السلاح الكيميائي.

(فرانس برس)