واشنطن تحض الرئيس الإيراني على استئناف المفاوضات النووية "قريباً"

واشنطن تحض الرئيس الإيراني على استئناف المفاوضات النووية "قريباً"

05 اغسطس 2021
برايس: نأمل بأن تستغل إيران الفرصة لتحقيق تقدّم في الحلول الدبلوماسية (فرانس برس)
+ الخط -

حضّت الولايات المتحدة إيران، اليوم الخميس، على العودة سريعاً إلى طاولة المفاوضات لإعادة إحياء الاتفاق النووي، بعدما أكد رئيس الجمهورية الإسلامية المحافظ إبراهيم رئيسي دعمه لأي مسار دبلوماسي يفضي إلى رفع العقوبات المفروضة على بلاده.

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية نيد برايس "نحض إيران على العودة إلى المفاوضات قريباً".

وأضاف "إذا كان الرئيس رئيسي صادقاً في عزمه على التوصل إلى رفع العقوبات، فإن هذا هو تماماً المطروح على الطاولة في فيينا"، في إشارة إلى محادثات غير مباشرة ولم تحقق أي تقدّم يذكر على مدى شهور لإعادة إحياء الاتفاق النووي المبرم سنة 2015 والذي أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب انسحاب بلاده منه.

وقال برايس "نأمل بأن تستغل إيران الفرصة الآن لتحقيق تقدّم في الحلول الدبلوماسية"، مشدداً على أن إدارة الرئيس الحالي جو بايدن ترى أن الاتفاق مفتاح التوصل إلى وضع "قيود دائمة ويمكن التحقق منها على برنامج إيران النووي".

وذكر أن عرض رفع العقوبات مقابل التزام طهران مجدداً بنصوص الاتفاق لن يدوم "إلى ما لانهاية". وأردف "هذه أولوية عاجلة بالنسبة إلينا.. نأمل بأن يتعامل الإيرانيون معها بنفس الدرجة من الاستعجال".

وأدى الرئيس الإيراني الجديد، إبراهيم رئيسي، مساء اليوم الخميس، اليمين الدستورية، وتم تنصيبه رسمياً الرئيس الثامن للجمهورية الإسلامية الإيرانية منذ 1979، بعد أن تسلم الرئاسة الثلاثاء الماضي على يد المرشد الأعلى علي خامنئي خلال حفل صادق الأخير فيه على رئاسته تنفيذاً للمادة 110 من الدستور.

ونُظم حفل اليوم في مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) في إيران، ووجه الرئيس الإيراني الجديد عدة رسائل مهمة للداخل والخارج خلال كلمة ألقاها بعد أداء اليمين.

(فرانس برس، العربي الجديد)