واشنطن تتعهد بتعزيز حضورها في جزر المحيط الهادئ لمواجهة الصين

واشنطن تتعهد بتعزيز حضورها في جزر المحيط الهادئ: استراتيجية جديدة لمواجهة الصين

30 سبتمبر 2022
بايدن يستضيف قمة دول جزر المحيط الهادئ بمقر وزارة الخارجية في العاصمة واشنطن (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت الولايات المتحدة عن صندوق مساعدات جديد بقيمة 810 ملايين دولار لجزر المحيط الهادئ، الخميس، في قمة يحضرها الرئيس جو بايدن، تأتي في ظل تنافس متزايد مع الصين في المنطقة الاستراتيجية.

وأوضح البيت الأبيض أن 600 مليون دولار ستكون في شكل حزمة مساعدات مدتها عشر سنوات، تهدف إلى تنظيف المياه الملوثة لدعم صيد سمك التونة، كما ستزيد واشنطن دعمها في مجال البيئة، ومساعداتها التنموية وحضورها الدبلوماسي.

وقال الرئيس جو بايدن "إن جزر المحيط الهادئ تمثل صوتا حيويا في تعزيز مستقبلنا"، ورحب بعقد القمة "التاريخية" التي اعتبر أن الولايات المتحدة قدمت فيها استراتيجية جديدة في المحيط الهادئ.

ويشارك في القمة غير المسبوقة التي بدأت، الأربعاء، 12 رئيس دولة وحكومة.

ورغم حرص بعض المسؤولين على تجنّب ذكر الصين، إلاّ أن العملاق الآسيوي ماثل في أذهان الجميع بمن فيهم المسؤولون الأميركيون الذين يركزون على الحديث عنه في اللقاءات الخاصة.

أما الهدف المعلن فهو تعزيز العلاقات مع المنطقة المقربة من الولايات المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية، والتي باتت تحظى بأهمية متزايدة لدى الصين في السنوات الأخيرة من خلال الاستثمارات وتدريب قوات الأمن خصوصا، فضلا عن إبرام بكين اتفاقية أمنية مع جزر سليمان مؤخرا.

وقع رئيس وزراء جزر سليمان ماناسيه سوغافاريه الاتفاقية الأمنية الواسعة التي يكتنفها كثير من الغموض، في إبريل/نيسان الماضي.

وتخشى العديد من الدول الغربية وخصوصا الولايات المتحدة وأستراليا أن تتيح الاتفاقية للصين إنشاء قاعدة عسكرية في البلاد، وهو أمر نفته جزر سليمان.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال سوغافاريه إن المفاوضات في واشنطن لتبني إعلان مشترك في نهاية القمة أخذت "إيجابيا" في الاعتبار مخاوفه بشأن تحالفي "آسيان" و"كواد" الإقليميين، ويضم الأخير الولايات المتحدة وأستراليا واليابان والهند.

وأعلنت الولايات المتحدة عن مساعدة بقيمة 20 مليون دولار لصالح السياحة وتوفير بدائل لقطع الأشجار في جزر سليمان.

تعزيز الحضور الدبلوماسي

كما أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستعترف بجزر كوك ونييوي، وهما منطقتان تتمتعان بحكم ذاتي وترتبطان بنيوزيلندا دبلوماسيا وعسكريا ونقديا.

وبذلك ستكون واشنطن قادرة على زيادة وجودها الدبلوماسي في الجزر التي لا يتجاوز مجموع سكانها 20 ألف نسمة، ولكنها تقع في منطقة اقتصادية مهمة في جنوب المحيط الهادئ.

في إطار من هذه الإستراتيجية الجديدة، عيّن جو بايدن لأول مرة سفيرا للمشاركة في منتدى جزر المحيط الهادئ، هو الدبلوماسي فرانكي ريد الخبير في شؤون المنطقة.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت مؤخرا إعادة سفارتها في جزر سليمان حيث تحظى الصين بحضور قوي، وأشار البيت الأبيض الخميس أيضا إلى افتتاح سفارتين أميركيتين في جزر تونغا وكيريباتي.

وتفتتح الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بعثة في فيجي بحلول سبتمبر/أيلول 2023 وسيتم نشر أعضاء من برنامج "فيلق السلام" التطوعي الأميركي في فيجي وتونغا وساموا وفانواتو وربما في جزر سليمان، وفق البيت الأبيض.

كما تشارك في القمة منطقتان فرنسيتان هما كاليدونيا الجديدة وبولينيزيا الفرنسية وكل منهما عضو في منتدى جزر المحيط الهادئ، بالإضافة إلى إقليم غوام الأميركي.

وقال المفوض السامي الفرنسي المعين حديثا في بولينيزيا إريك سبيتز في تصريح للتلفزيون المحلي "تي إن تي في" إن "من تقاليدنا عدم الانضمام إلى تكتلات كبيرة".

تقع مكافحة تغيّر المناخ أيضا في محور النقاشات، إذ إن بعض هذه الأرخبيلات مهدد على المدى الطويل بالغرق بسبب ارتفاع منسوب مياه المحيطات.

تمثل جزر المحيط الهادئ 0,03 بالمائة فقط من انبعاثات غازات الدفيئة، لكن بعضها مهدد بالزوال حتى لو حقّق المجتمع الدولي أهداف اتفاق باريس للمناخ.

(فرانس برس، العربي الجديد)