هولندا تمنع دخول الطبيب الفلسطيني غسان أبو ستة إلى أراضيها

بيروت
صمود غزال
صمود غزال
صحافية فلسطينية لاجئة في لبنان. من فريق موقع العربي الجديد قسم السياسة.
10 مايو 2024
+ الخط -
اظهر الملخص
- السلطات الهولندية رفضت دخول الطبيب الفلسطيني غسان أبو ستة لإلقاء كلمة في جامعة أمستردام والمشاركة في فعاليات مع السفارة الفلسطينية، مما يعكس تواطؤ أوروبي مع إسرائيل ضد الفلسطينيين.
- أبو ستة يرى في منعه محاولة لإسكات الأصوات المدافعة عن الفلسطينيين وكان من المفترض أن يسهم في تعزيز الفهم حول القضية الفلسطينية من خلال مشاركته في فعاليات بأمستردام.
- يحاول أبو ستة، من خلال تجربته كطبيب في غزة، نقل صورة الواقع المروع والجرائم ضد الفلسطينيين، مؤكداً أن العدوان الإسرائيلي جزء من سياسة تطهير ديمغرافي ممنهجة.

منعت السلطات الهولندية، يوم الخميس، الطبيب الفلسطيني غسان أبو ستة من دخول أراضيها، من أجل إلقاء كلمة في جامعة أمستردام، والمشاركة في فعاليات تنظمها السفارة الفلسطينية ومؤسسة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية بالأمم المتحدة، إلى جانب لقاءات أخرى.

وقال الطبيب غسان أبو ستة في تصريحات لـ"العربي الجديد"، إنه فوجئ بالمنع الألماني وتأثيره على دخوله إلى أراضي هولندا وباقي الدول الأوروبية التي تعتمد تأشيرة شنغن حتى إبريل/نيسان من العام المقبل. وأضاف: "هذا المنع الذي شمل دول الشنغن، يبرز بوضوح تواطؤ أوروبا مع إسرائيل على حساب الحق والعدالة، رغم محاولات السفارة الفلسطينية للحصول على استثناء، جاء الرد الهولندي بالرفض، مما يجسد رفضاً صارماً للمطالب العادلة وصوت الحقيقة وإنصاف أهل غزة الذين يبادون".

واعتبر أبو ستة أن إقصاءه ليس فقط إقصاء فردياً، "بل هو محاولة لإسكات الأصوات التي تكشف الجرائم المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني وتزيد الوعي العالمي بالحقيقة". وفيما استنكر أبو ستة هذا الإجراء، أشار إلى أنه "يكشف الوجه الحقيقي لأوروبا داعمةً لإسرائيل على حساب صوت الشعب الفلسطيني".

وكانت زيارة غسان أبو ستة إلى هولندا مجدولة مسبقاً مع السفارة الفلسطينية في أمستردام لإحياء ذكرى النكبة. وكان من المقرر في 17 مايو/أيار الحالي أن يشارك في حدث ينظمه منتدى الحقوق في أمستردام، وأن يعقد اجتماعاً مع نواب في البرلمان الهولندي، من بينهم كاتي بيري (من تحالف حزبي اليسار الأخضر والعمال)، وروبن بريكلمانز (من حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية).

ومنعت السلطات الألمانية في 12 إبريل/نيسان الماضي غسان أبو ستة من دخول برلين، بعد تحقيقات دامت أكثر من ثلاث ساعات، وذلك أثناء وصوله للمشاركة في مؤتمر فلسطيني لدعم القضية الفلسطينيّة تحت عنوان "مؤتمر فلسطين. سنحاكمكم"، الذي نظّمته مجموعة من الناشطين والحركات السياسية في ألمانيا، من ضمنهم ألمان وفلسطينيون ويهود معادون للصهيونية.

وتعليقاً على منع دخول أبو ستة، يقول مدير منتدى الحقوق الهولندي جيرارد جونكمان لـ"العربي الجديد": "في الحدث الذي ينظمه منتدى الحقوق يوم الجمعة 17 مايو، كان أبو ستة سيتحدث أيضاً عن قمع الأصوات غير المرحب بها على ما يبدو في ألمانيا وفرنسا". وأضاف: "إنه أمر صادم، وبقدر ما يتعلق الأمر بنا، من غير المقبول تمامًا أن يُمنع الآن أبو ستة من دخول هولندا. من الواضح أن حكومتنا تعتبر شهادته تهديداً للعلاقة الوثيقة مع إسرائيل والتواطؤ الهولندي في المذبحة في غزّة. القرار ينتهك بشكل مباشر الحريات الأساسية مثل حرية التعبير".

وتُمثل تجربة الطبيب الفلسطيني غسان أبو ستة شهادة تاريخية على جرائم الإبادة الإسرائيلية في غزّة، حيث وثّق، خلال تنقُّلاته بين مستشفيات القطاع، مشاهد النضال اليومي الذي تُقدِّمه الكوادر الطبّية في وجه آلة القتل الإسرائيلية، منذ الأيام الأولى للعُدوان وحتى مغادرته غزّة منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وكان أبو ستة قد توجه إلى قطاع غزّة في الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مع بدء العدوان الإسرائيلي على غزّة وقبل إغلاق معبر رفح، ليشارك بصفته طبيباً متطوعاً مدة 42 يوماً في مستشفى الشفاء والمستشفى الأهلي المعمداني، حيث نقل من هناك إلى العالم صورة وقائع هجوم جيش الاحتلال على القطاع الصحي وتفاصيل حرب الإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين، وهو مستمر بذلك منذ خروجه من غزّة من خلال مشاركاته الإعلاميّة وفي محافل دولية عديدة. وخلال مقابلة سابقة مع "العربي الجديد"، أكد الطبيب أبو ستة أن العدوان على قطاع غزّة ليس مجرد انتقام من شعب غزّة رداً على عملية "طوفان الأقصى"، بل جزء من سياسة ممنهجة يتعمد فيها الاحتلال الإسرائيلي محاولة تنفيذ تطهير ديمغرافي، وأن تلك المحاولة إذا نجحت، فإنها ستتمدد إلى الضفة الغربية والمثلث (مركز فلسطين التاريخية)، وصولاً إلى إنهاء القضية الفلسطينية.

ذات صلة

الصورة
لا بهجة بعيد الأضحى في غزة، 15 يونيو 2024 (العربي الجديد)

مجتمع

يطلُّ عيد الأضحى هذا العام على أهالي قطاع غزة وسط أجواء من الحسرة والفقد والنزوح والبعد عن منازلهم، التي أجبروا مكرهين على تركها تحت تهديد القصف.
الصورة
شهداء كفر نعمة في الضفة الغربية، 10 يونيو 2024 (فيسبوك/العربي الجديد)

مجتمع

مازالت دماء شهداء كفر نعمة غرب رام الله وسط الضفة الغربية، ساخنة، وآثار عملية اغتيال 4 فلسطينيين على أيدي الاحتلال مازالت حاضرة
الصورة
الصحافية الفلسطينية مها الحسيني

منوعات

حصلت الصحافية الفلسطينية مها الحسيني على جائزة الشجاعة في الصحافة لعام 2024، التي تقدّمها المؤسسة الدولية لإعلام المرأة (IWMF)
الصورة
جثث لفلسطينيين استشهدوا في مجرزة النصيرات

سياسة

أكد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، الأحد، أن عدد ضحايا مجزرة النصيرات التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بلغ 274 شهيداً و698 مصاباً
المساهمون