هجوم مضاد للجيش اليمني غربي شبوة... ومكاسب للحوثيين في مأرب

هجوم مضاد للجيش اليمني غربي شبوة... ومكاسب للحوثيين في مأرب

22 سبتمبر 2021
القوات الحكومية اليمنية تدفع بتعزيزات كبيرة إلى مديرية عسيلان (عبد الله القادري/فرانس برس)
+ الخط -

بدأ الجيش اليمني، اليوم الأربعاء، هجوماً مضاداً لاستعادة المواقع التي خسرها في الأطراف الغربية لمحافظة شبوة، جنوب شرقي البلاد، فيما حققت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، مكاسب جديدة في مركز مديرية حريب التابعة لمحافظة مأرب شمالاً، وذلك في إطار تصعيد واسع يهدد بنسف الجهود الدولية الرامية لوقف الحرب.

وقالت مصادر عسكرية، لـ"العربي الجديد"، شريطة عدم كشف هويتها، إنّ القوات الحكومية دفعت بتعزيزات كبيرة إلى مديرية عسيلان في شبوة للتصدي لهجوم واسع شنته جماعة الحوثيين، منذ أمس الثلاثاء، في المديريات الغربية للمحافظة النفطية.

وأسفر الهجوم عن استعادة عدد من المواقع الهامة التي كانت قد سيطرت عليها جماعة الحوثيين، ومنها مناطق الصفراء والسليم ومعسكر "اللواء 163" التابع للجيش الوطني، كما تم قطع خطوط الإمداد الرابطة بين مديريتي عسيلان وبيحان مع مرخة، وفقاً للمصادر ذاتها.

وأشارت المصادر إلى أنّ القوات الحكومية القادمة من شبوة ومحور أبين، تواصل التقدم صوب مدينة النقوب؛ المركز التجاري لمديرية عسيلان، التي سيطر عليها الحوثيون، أمس الثلاثاء.

ونقلت وكالة "سبأ" الرسمية، عن محافظ شبوة محمد بن عديو، قوله إنّ "قوات الجيش والمقاومة الشعبية، تخوض معارك واسعة ضد فلول المليشيا الحوثية التي تنتحر على تخوم صحراء شبوة الواسعة".

وخلافاً لهجماتهم في عدد من مديريات شبوة التي لم تكن في صدارة اهتماماتهم، شنّ الحوثيون، اليوم الأربعاء، هجوماً على الأطراف الجنوبية الشرقية لمحافظة مأرب، وتمكنوا من السيطرة على مركز مديرية حريب.

وأكد مصدر في القوات الحكومية لـ"العربي الجديد"، أنّ مجاميع حوثية دخلت سوق حريب الذي يبعد نحو 14 كيلومتراً عن مديرية عين بيحان المجاورة والتابعة لمحافظة شبوة.

وجراء هجومها الخاطف الذي نفذته في مناطق مأهولة بالسكان، منذ صباح أمس الثلاثاء، استطاعت جماعة الحوثيين إحراز مكاسب واسعة لم تتمكن من تحقيقها خلال أشهر من المعارك التي دارت في مديرية صرواح الجبلية غربي مأرب الغنية بالنفط.

وتخلو المدن المأهولة من أي تحصينات دفاعية للجيش اليمني، كما يعجز طيران التحالف الذي تقوده السعودية عن شنّ أي ضربات جوية لكبح الهجمات الحوثية كما يتعامل معها في المناطق الصحراوية والجبلية غربي وجنوبي مأرب.

تقارير عربية
التحديثات الحية

ويبدو أنّ الجيش اليمني والمقاومة قد شرعا في اتخاذ تحصينات دفاعية في مديرية حريب بعد سيطرة الحوثيين على مركزها.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، اتهمت جماعة الحوثيين، القوات الحكومية باستحداث ثكنات ومواقع عسكرية في مناطق مديرية حريب.

وزعمت قناة "المسيرة" الناطقة بلسان الجماعة، أنّ التحالف دفع بآلاف ممن سمتهم بـ"العناصر التكفيرية" الذين استقدمهم من المحافظات الجنوبية والشرقية إلى مأرب، في إشارة إلى استعدادات كبيرة لمعركة واسعة ستدور في المناطق الصحراوية.

ومنذ مطلع العام الجاري، وجدت جماعة الحوثيين صعوبة بالغة في اختراق التحصينات الدفاعية للجيش اليمني والمقاومة في مديرية صرواح، غربي محافظة مأرب، حيث تحولت جبهاتها إلى "ثقب أسود" التهم آلاف المقاتلين خلال معارك مازالت محتدمة حتى الآن.

المساهمون