هآرتس: دبابات الجيش أطلقت النار بالخطأ صوب أراض في إسرائيل

هآرتس: دبابات الجيش أطلقت النار بالخطأ صوب أراض في إسرائيل

28 فبراير 2024
تسبب إطلاق النار في إلحاق أضرار بالمباني في مستوطنات إسرائيلية (رويترز، Getty)
+ الخط -

تسبب إطلاق النار في إلحاق أضرار بالمباني

أطلقت دبابة قذيفتين على كيبوتس قرب حدود لبنان

إحدى عمليات الإطلاق كانت نتيجة خطأ في تحديد الهوية

أطلقت دبابات إسرائيلية النار عن طريق الخطأ على أراضٍ في إسرائيل خمس مرات على الأقل قرب حدود غزة والحدود اللبنانية منذ بداية الحرب على غزة، وفق ما ذكرت صحيفة عبرية.

وقالت صحيفة "هآرتس": "أطلقت دبابات الجيش الإسرائيلي النار عن غير قصد على أراض داخل إسرائيل في خمس مناسبات على الأقل منذ بداية الحرب في غزة، وفقًا لمعلومات حصلت عليها الصحيفة (لم تكشف مصدرها)".

وأضافت: "في مناسبتين على الأقل، تسبب إطلاق النار في إلحاق أضرار بالمباني، وفي إحداهما، أطلقت دبابة قذيفتين على كيبوتس (مستوطنة) هانيتا، على الحدود اللبنانية. ونتيجة لذلك تم إقالة قائد الفصيلة من منصبه".

ولفتت الصحيفة، إلى أنه "ردا على ذلك، قال الجيش الإسرائيلي إنه تم التحقيق في جميع الحوادث واستخلاص الدروس اللازمة".

وأشارت إلى أنه "في شهر ديسمبر/كانون الأول، وفي أعقاب تنبيه استخباراتي حول وجود تهديد في المنطقة الحدودية بالقرب من الجليل الغربي (حدود لبنان)، قام طاقم دبابة بالبحث عن مسلحين في المنطقة".

وقالت: "بحسب جندي في اللواء، قال قائد الكتيبة إنه تم منح الإذن بإطلاق النار على أي هدف يتم تحديده، ونتيجة للخطأ في تحديد الهوية داخل الأراضي الإسرائيلية، أطلقت قذيفتان مجوفتان على هانيتا، مما أدى إلى إلحاق أضرار بمنزلين".

وأضافت الصحيفة: "جاء في تقرير تحقيق الجيش الإسرائيلي الذي وصل إلى هآرتس أن الفشل في التمييز بين مستوى الضرورة العملياتية والواقع العملياتي أدى إلى قرار عملياتي خاطئ".

وتابعت: "خلص التحقيق أيضًا إلى أنه بسبب هذه الضرورة الملحة، لم يتم تنفيذ بعض الخطوات في مرحلة ما قبل إطلاق النار".

و"قائد الفصيلة الذي أقيل في أعقاب التحقيق، وهو ضابط برتبة ملازم أول، كان أيضاً قائد الدبابة"، بحسب الصحيفة.

ونقلت عن أحد سكان هانيتا قوله: "نظرًا لنوع القذائف التي تم إطلاقها، كانت الأضرار التي لحقت بمنزلي الكيبوتس طفيفة نسبيًا، نافذة مكسورة وأضرار في الجدران الخارجية. ولو كانت القذائف مملوءة بالمتفجرات وليست مجوفة، لكان الضرر أكبر بكثير ولكان من الممكن أن يقتل أو يصاب الناس".

وقالت الصحيفة: "في الحادث الآخر الذي شمل تدمير أحد المباني في يناير/ كانون الثاني الماضي، مرت قذيفة مجوفة أصابت مبنى بلدية سديروت، ولحقت أضرار طفيفة بالجزء الخارجي من المبنى وبغرفة واحدة".

وأضافت: "مؤخراً، تقرر السماح لسكان المدينة، التي تم إجلاء معظمها خلال أيام بعد بدء الحرب، بالعودة رغم القتال".

وأشارت إلى أنه "في الحالات الثلاث الأخرى الموثقة في التقرير، أطلقت دبابة النار على نقطة مراقبة داخل الأراضي الإسرائيلية؛ وأطلق مدفع رشاش مثبت على دبابة النار باتجاه إسرائيل، مما أدى إلى انطلاق صفارات الإنذار في كيبوتسات عين هشلوشا ونيريم ونير عوز؛ وانفجرت قذيفة دبابة في منطقة مفتوحة في موشاف عين هبسور بالقرب من الجزء الجنوبي من حدود غزة".

وردا على التقرير، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان للصحيفة إنه "خلال القتال في قطاع غزة، كان هناك عدد محدود من حالات تسرب النيران الصديقة من ساحة المعركة إلى الأراضي الإسرائيلية".

وذكر كذلك أنه يتم التحقيق في كل حالة على حدة، وأن "الخسائر غير معروفة ولكن الأضرار التي لحقت بالممتلكات معروفة".

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء، وفق بيانات فلسطينية وأممية، الأمر الذي أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب "إبادة جماعية".

وعلى وقع تلك الحرب يتبادل حزب الله وفصائل فلسطينية في لبنان مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، بوتيرة يومية منذ 8 أكتوبر الماضي، قصفا متقطعا أسفر عن قتلى وجرحى من الجانبين، بالإضافة إلى ضحايا بين المدنيين اللبنانيين.

(الأناضول)

المساهمون