نقل البعثة المصرية في الخرطوم بسبب تزايد التهديدات الأمنية

نقل البعثة المصرية في الخرطوم بسبب تزايد التهديدات الأمنية

26 ابريل 2023
نُقلت البعثة إلى مكان غير معلوم حتى هذه اللحظة (Getty)
+ الخط -

أعلنت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الأربعاء، نقل بعثة مصر في الخرطوم إلى مكان آخر (غير معلوم)، حتى تتمكن من العمل بشكل أفضل لإجلاء مَن بقي من أبناء الجالية المصرية بالسودان، في ضوء تزايد التهديدات والمخاطر الأمنية في العاصمة السودانية، نتيجة استمرار الاشتباكات المسلحة بين قوات الجيش و"الدعم السريع".

وقالت الوزارة في بيان لها إنّ أعضاء البعثة الدبلوماسية والقنصلية والمكاتب الفنية التابعة للسفارة المصرية في الخرطوم نُقلوا بالفعل اليوم، في إطار إعادة تمركز البعثة في موقع آخر بالسودان، حتى تتمكن من ممارسة أعمالها ومتابعة عمليات تنفيذ الخطة الوطنية لإجلاء المصريين بالسودان، وفقاً لما تقتضيه الظروف.

وأضافت أنّ أجهزة الدولة المعنية مستمرة في تقييم الوضع الأمني في السودان على مدار الساعة وتنفيذ الخطة الموضوعة لعمليات إجلاء المواطنين، بما يضمن إعادتهم إلى مصر بشكل آمن، مع مراعاة الأولوية القصوى لسلامة المواطنين، والعودة الآمنة إلى أرض الوطن.

وأشارت الوزارة إلى استمرار البعثات القنصلية في بورتسودان ووادي حلفا في مساعدة عمليات إجلاء المصريين بالسودان، الذين بلغ عددهم حتى أمس (الثلاثاء) 1539 مواطناً.

وكانت الخارجية المصرية قد نعت، أول أمس الاثنين، مساعد الملحق الإداري بسفارة مصر في الخرطوم محمد الغراوي، الذي لقي مصرعه في أثناء توجهه من منزله إلى مقر السفارة لمتابعة إجراءات الإجلاء الخاصة بالمواطنين المصريين في السودان.

ودخلت الحرب بين الجيش السوداني و"الدعم السريع" يومها الثاني عشر، بعد خلافات حادة بينهما حول تفاصيل دمج قوات الدعم السريع في الجيش، الوارد في اتفاق إطاري "مبدئي" وقعه الطرفان مع قوى سياسية في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وفشلت وساطات دولية وإقليمية ومحلية في إقناع الطرفين بتجاوز الخلافات.