نائبة بايدن: كلمة "مأساة" لا تكفي لوصف ما جرى في رفح

28 مايو 2024
هاريس وبايدن ووزير الدفاع لويد أوستن في واشنطن لإحياء يوم الذكرى 27 مايو 2024 (Getty)
+ الخط -
اظهر الملخص
- نائبة الرئيس الأميركي كاملا هاريس تصف المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في رفح، التي أسفرت عن استشهاد 45 فلسطينياً، بأنها أكثر من مأساة، فيما لم تعلق على ما إذا كانت تتجاوز "الخط الأحمر".
- رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو يعتبر قصف مخيم النازحين "خطأ مأساوي" ويؤكد عدم استعداده لإنهاء الحرب في غزة، بينما تعبر الولايات المتحدة عن حزنها وتطالب بتحقيق سريع وشفاف.
- الأمم المتحدة تندد بالغارات الإسرائيلية وتدعو لوقف الرعب والمعاناة فوراً، في حين يزعم جيش الاحتلال أن ضربته الجوية لم تكن وحدها سبب الحريق المميت في رفح، وتستمر حرب غزة لليوم الـ235.

قالت نائبة الرئيس الأميركي جو بايدن كاملا هاريس، اليوم الثلاثاء، إن "كلمة مأساة ليست حتى أقل ما تُوصف به" المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في مدينة رفح، والتي أدت إلى استشهاد 45 فلسطينياً. وجاءت تعليقات هاريس رداً على سؤال صحافي عقب مجزرة إسرائيلية جديدة في منطقة نازحين غرب رفح أسفرت عن استشهاد 21 فلسطينياً اليوم الثلاثاء. وخلال حديثها في فعالية في واشنطن، لم تجب هاريس عن سؤال عما إذا كانت الهجمات في رفح تتجاوز "الخط الأحمر".

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قصف جيش الاحتلال، مساء الأحد، مخيم النازحين في رفح جنوب قطاع غزة بأنه "خطأ مأساوي"، وفق زعمه، مؤكدا أنه "غير مستعد لإنهاء الحرب في قطاع غزة حتى تحقيق النصر".

وأعربت الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، عن "حزن عميق" لاستشهاد عدد من الفلسطينيين في المجزرة في جنوب قطاع غزة يوم الأحد، وأكدت أنها تنتظر نتائج تحقيق جيش الاحتلال الإسرائيلي، داعيةً إلى أن يكون "سريعاً وشفافاً". وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر، في حديثه مع الصحافيين: "سنتابع من كثب نتائج هذا التحقيق"، مشدداً على أن الولايات المتحدة ستواصل "الإصرار على إسرائيل بشأن التزامها بالامتثال الكامل للقانون الإنساني الدولي، وتقليل تأثير عملياتها على المدنيين، وزيادة تدفق المساعدات الإنسانية إلى من يحتاجون إليها".

الصورة
فلسطينيون فارون من المناطق غير الآمنة في رفح 28 مايو 2024 (Getty)
فلسطينيون في رفح 28 مايو 2024 (Getty)

وقال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، اليوم الثلاثاء، إن الأخير ندّد بالغارات الجوية الإسرائيلية التي شهدتها مدينة رفح يوم الأحد، مضيفاً أنه دعا إلى وقف الرعب والمعاناة على الفور، في موجة انتقاد لاستشهاد عدد من الفلسطينيين في مجزرة رفح.

الاحتلال يكذب بشأن مجزرة رفح

وبعد مجزرة رفح زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أن ضربته الجوية وحدها "لا يمكن" أن تكون قد سبّبت الحريق المميت الذي أدى إلى استشهاد 45 شخصاً كما أعلنت وزارة الصحة. وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال دانيال هغاري، للصحافيين: "ذخائرنا وحدها لا يمكن ان تشعل حريقاً بهذا الحجم".

وتتواصل حرب غزة لليوم الـ235 على وقع قصف عنيف في مختلف أنحاء القطاع، بما في ذلك مدينة رفح التي شهدت مجزرة مروعة بحق النازحين، وقصف الاحتلال مجدداً خيام نازحين في منطقة بركسات وكالة أونروا، غربيّ مدينة رفح، جنوبيّ قطاع غزة، في حين نزح آلاف الفلسطينيين من المناطق الغربية لرفح بعد توسيع الآليات العسكرية الإسرائيلية توغلها في المدينة خلال الليلة الماضية.

(فرانس برس، العربي الجديد)

المساهمون