مواطن أميركي سجنته إيران يناشد بايدن التدخل لإطلاق سراحه

مواطن أميركي سجنته إيران يناشد بايدن التدخل لإطلاق سراحه

10 مارس 2023
وصف نمازي عدم لقاء بايدن عائلته بأنه "مؤلم ومزعج" (تويتر)
+ الخط -

أجرى مواطن أميركي سجنته إيران بتهمة التجسس، الخميس، مقابلةً نادرة من سجن إيفين في طهران، طالب فيها الرئيس الأميركي جو بايدن بالتدخل لإطلاق سراحه وإطلاق سراح مواطنين أميركيين اثنين آخرين.

وقال سياماك نمازي، لمراسلة محطة "سي أن أن"، في مقابلة عبر الهاتف: "أناشدك سيدي أنّ تضع حياة وحرية الأميركيين الأبرياء فوق كل السياسات ذات الصلة، وأنّ تفعل ما هو ضروري لإنهاء هذا الكابوس وإعادتنا إلى الوطن".

وكان نمازي (51 عاماً) يتحدث نيابة عن نفسه وعن عماد شرقي (58 عاماً) وهو رجل أعمال ومواطن أميركي، وعن خبير البيئة مراد طهباز (67 عاماً) الذي يحمل الجنسيتين الأميركية والبريطانية.

ووجه نمازي نداءً مماثلاً في رسالة إلى بايدن، في 16 يناير/ كانون الثاني، بعد سبع سنوات من إطلاق إيران سراح خمسة مواطنين أميركيين في تبادل للسجناء تزامناً مع تنفيذ الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، الذي تم التفاوض عليه في عهد الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما.

وأضاف نمازي: "ما زلت قلقاً للغاية من أنّ البيت الأبيض لا يدرك مدى خطورة وضعنا"، مؤكداً أنّه وطهباز وشرقي محتجزون الآن في نفس المكان. وذكر نمازي في وقت مبكر من اعتقاله أنّه أمضى شهوراً في زنزانة وكان ينام على الأرض.

كما وصف نمازي عدم لقاء بايدن مع عائلته "فقط لمنحهم بعض كلمات الطمأنينة" بأنه "مؤلم ومزعج".

وقال متحدث باسم البيت الأبيض، اشترط عدم الكشف عن هويته، إنّ "سجن إيران الجائر واستغلال المواطنين الأميركيين لاستخدامهم كأداة ضغط سياسي أمر مشين وغير إنساني ومخالف للأعراف الدولية".

وأضاف المتحدث أن ّ"كبار المسؤولين من البيت الأبيض ووزارة الخارجية يجتمعون ويتشاورون بانتظام مع عائلة نمازي، وسنواصل القيام بذلك حتى ينتهي هذا الاعتقال غير المقبول".

ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة على الفور على طلب للتعليق.

(رويترز)