قتلى وجرحى مواجهات بين "الحشد الشعبي" و"داعش" شمالي العراق

23 يناير 2021
الصورة
انتشار فصائل "الحشد" لم يحل دون استمرار هجمات التنظيم (Getty)
+ الخط -

هاجم تنظيم "داعش" الإرهابي، مساء السبت، مواقع لفصائل "الحشد الشعبي" في محافظة صلاح الدين شماليّ العراق. 

وأعلن "الحشد الشعبي"، في بيان، أن عناصره يخوضون مواجهات عنيفة مع مقاتلي "داعش" في منطقة العيث شرقي صلاح الدين، موضحاً أن "الحشد" صد هجوم التنظيم. 

وقالت وسائل إعلام مقربة من "الحشد الشعبي" إن حصيلة الهجوم الذي تعرضت له فصائل منضوية ضمن "الحشد" شرقي محافظة صلاح الدين بلغت 10 قتلى و11 جريحاً، مبينة أن من بين القتلى، أبو علياء الحسيناوي، آمر الفوج الـ22 بـ"الحشد". 

كذلك نشر "فريق الإعلام الحربي" التابع لـ"لحشد" على موقع "تويتر" مقاطع فديو قال إنها توثق المعارك بين فصائل "الحشد" وتنظيم "داعش" الإرهابي. 

من جهتها، أكدت مصادر أمنية في صلاح الدين، لـ"العربي الجديد"، توجه تعزيزات كبيرة من "الحشد" نحو مناطق القتال شرقي المحافظة قادمة من جنوب صلاح الدين.

وفي وقت سابق السبت، أكد الموقع الرسمي لـ"الحشد الشعبي" تدمير 3 مضافات تابعة لتنظيم "داعش" شرقي صلاح الدين، موضحاً أن ذلك خلال عملية نفذت بناءً على معلومات استخبارية. 

وقالت مصادر أمنية محلية في صلاح الدين إن قوة تابعة لـ"الحشد" بدأت السبت بعمليات تفتيش في عدد من القرى الواقعة شرقي صلاح الدين، مؤكدة وجود أنباء تشير إلى حدوث اشتباكات مسلحة بين فصائل "الحشد" وعناصر "داعش" دون معرفة الخسائر التي سبّبتها تلك الاشتباكات. 

وتشهد مناطق عدة في محافظة صلاح الدين انتشاراً لفصائل في "الحشد الشعبي" منذ تحرير المحافظة من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي قبل أكثر من 6 سنوات، إلا أن هذا الانتشار لم يكن حائلاً دون استمرار هجمات التنظيم الإرهابي الذي ما زالت بقاياه تختبئ في مناطق متفرقة من البلاد، ما دفع القوات العراقية إلى شنّ عمليات أمنية متكررة للحد من هجمات التنظيم، التي تتطلب أحياناً تدخل طيران التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد "داعش".

وقالت خلية الإعلام الأمني العراقية، في بيان، السبت، إنه "وفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، وبأمر وتنسيق من قيادة العمليات المشتركة، نفذ طيران التحالف الدولي ضربتين جويتين، الأولى في سلسلة جبال قره جوغ والأخرى ضمن قاطع كركوك (شمالاً)"، مشيرة إلى أن "الضربتين أدتا إلى قتل 7 عناصر من عصابات داعش وتدمير 4 أنفاق كانت تستخدم من قبل العناصر الإرهابية".

المساهمون