مقتل 4 أفراد أمن ومسلحَين اثنين بتبادل إطلاق نار في كشمير

14 سبتمبر 2023
تتهم الهند باكستان بدعم مسلحين في كشمير (Getty)
+ الخط -

قال مسؤولون هنديون إن أربعة أفراد من قوات الأمن الهندية، بينهم ثلاثة ضباط، واثنين من المسلحين، لقوا حتفهم في تبادل إطلاق نار في إقليم كشمير المتنازع عليه بجبال الهيمالايا.

ويشهد إقليم كشمير ذو الأغلبية المسلمة تمرداً بدأ قبل عقود على نيودلهي، إذ يتقاتل مسلحون مع قوات الأمن منذ تسعينيات القرن الماضي. وتقول كل من الهند وباكستان إن الإقليم تابع لها بالكامل، لكن كلاً منهما تحكم جزءا منه فحسب.

وقال مسؤولون لـ"رويترز" إن ضابطين من الجيش الهندي، وهما كولونيل وميجر، بالإضافة إلى نائب مفتش في شرطة كشمير، لقوا حتفهم في تبادل إطلاق نار في منطقة أنانتناج، بينما لقي جندي ومسلحان حتفهم في حادث منفصل في منطقة راجوري أمس الأربعاء.

وقال اللفتنانت جنرال أوبيندرا دويفيدي، قائد المنطقة الشمالية بالجيش الهندي، أمس الأربعاء، إن باكستان تحاول إرسال مسلحين أجانب إلى كشمير.

وأضاف لصحافيين: "الأمر الجلل هو أن باكستان تحاول بذل جهود لإرسال إرهابيين أجانب إلى هنا، على الرغم من الأوضاع (الأمنية) الداخلية الأفضل، ليتسنى لها إحداث القلاقل والعراقيل".

وتقول الهند إن باكستان تدعم مسلحين في كشمير. وتنفي إسلام اباد هذا قائلة إنها تقدم الدعم الدبلوماسي والمعنوي فقط لسكان الإقليم.

وتُعتبر قضية كشمير من أبرز الملفات العالقة بين الجارتين النوويتين، الهند وباكستان، منذ استقلال الأخيرة عن الأولى عام 1947. وفيما تؤكد نيودلهي أن القضية قد حُلّت، وهي لن تتفاوض بشأنها، تؤكد إسلام أباد أن حلّ باقي الملفات بين الدولتين مرهون بحل قضية كشمير، وأنها "الخط الأحمر ولا تنازل عنها، ولا مساومة عليها".

(رويترز، العربي الجديد)