مقتل وإصابة جنود عراقيين بهجمات لـ"داعش".. واستهداف رتل دعم للتحالف

مقتل وإصابة جنود عراقيين بهجمات لـ"داعش".. واستهداف رتل دعم للتحالف الدولي

04 يوليو 2021
تعرض رتل دعم لوجستي للتحالف الدولي إلى تفجير بعبوة ناسفة ( Getty)
+ الخط -

قتل جندي عراقي وأصيب أربعة آخرون، اليوم الأحد، بهجمات شنها عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي جنوبي الموصل وغربي محافظة الأنبار، فيما تعرض رتل دعم لوجستي للتحالف الدولي إلى تفجير بعبوة ناسفة.
وقال مصدر أمني لـ"العربي الجديد"، إن عناصر من التنظيم هاجموا موقعا عسكريا في منطقة الخازر جنوبي الموصل قرب حدود محافظة كركوك، مشيرًا إلى اندلاع اشتباك أسفر عن إصابة ثلاثة جنود، فيما تمكن عناصر التنظيم من الانسحاب.
وفي محافظة الأنبار غربي البلاد، تعرضت حواجز أمنية في منطقة هيت غربي المحافظة إلى هجمات من قبل عناصر التنظيم، ما أسفر عن مقتل جندي وإصابة آخر، وفقا للمصدر ذاته.

تقارير عربية
التحديثات الحية

في المقابل، نفذت قوة من الشرطة العراقية عمليات استباقية ضبطت خلالها أوكارا وقذائف مدفع وعبوات ناسفة في محافظة كركوك.
وذكر بيان لخلية الإعلام الأمني، أن قوة أمنية نفّذت عملية استباقية لدهم وتفتيش وادي زغيتون (جنوب غربي كركوك)، مبيناً أن "العملية أسفرت عن ضبط 3 أوكار لعناصر داعش، ومصادرة أسلحة ومواد متفجرة".
من جهته، أكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول في بيان له، القبض على 8 إرهابيين في ثلاث محافظات، موضحًا أن قوة من جهاز مُكافحة الإرهاب نفذت "عملية" ضد خلية تابعة لـ"داعش" مكونة من 5 عناصر داخل بلدات مُحافظة الأنبار غربي البلاد، كما أفاد بتنفيذ عملية ثانية في كركوك تمكنت خلالها قوة مكافحة الإرهاب من القبض على عنصرين ينتميان لتنظيم "داعش".
وأضاف، أن الجهاز ألقى القبض على عُنصر في التنظيم بمُحافظة كركوك، فيما أكد أن العدد الإجمالي لعناصر التنظيم الذين تم القبض عليهم قد وصل إلى 8 خلال سلسلة العمليات المنفذة.

من جهة أخرى، أفادت مصادر أمنية تحدثت لوسائل إعلام محلية، بأن رتلًا يتبع قوات التحالف الدولي تعرض إلى الاستهداف بتفجير عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق السريع في منطقة التاجي شمالي بغداد، ما أسفر عن تسجيل أضرار مادية بإحدى عجلات الدورية، من دون وقوع ضحايا.
ويعتبر الهجوم الثاني من نوعه خلال الـ48 ساعة الماضية الذي يستهدف أرتالا تعمل لصالح التحالف الدولي وتنقل معدات ومواد غير عسكرية.
وتتهم واشنطن من تصفهم بأذرع إيرانية بالوقوف وراء الهجمات التي تستهدف الأرتال والشاحنات المدنية العاملة لصالحه في العراق، وذلك ضمن التصعيد الذي تمارسه ضد الوجود الأميركي في العراق.
 

المساهمون