مقتل شخصين بـ"احتجاجات العطشانين" في إيران

مقتل شخصين بـ"احتجاجات العطشانين" في إيران والسلطات تتهم "مجموعات معادية للثورة"

18 يوليو 2021
احتجاجات في إيران على أزمة المياه (Getty)
+ الخط -

تظهر مشاهد مصورة منتشرة على شبكات التواصل الاجتماعي في إيران، اليوم الأحد، أن التجمعات الاحتجاجية على أزمة المياه في محافظة خوزستان، جنوب غربي البلاد، استمرت لليلة الثالثة، لكنها تراجعت في زخمها بالمقارنة مع الليلة الأولى يوم الخميس.  

وتشير الأنباء إلى مقتل شخصين على الأقل خلال هذه الاحتجاجات، التي اندلعت، الخميس الماضي، في محافظة خوزستان على خلفية أزمة مياه الشرب والزراعة التي تعاني منها المحافظة، والاحتجاج على تنفيذ مشاريع نقل المياه منها إلى محافظات أخرى. 

وذكرت التقارير أن الشاب الإيراني قاسم خضيري (17 عاماً) أصيب بجروح بعد تعرضه لإطلاق النار خلال تجمع احتجاجي في مدينة الأهواز الليلة الماضية، لكنه توفي خلال تلقيه العلاج في المستشفى. كما سبق أن أعلنت وسائل الإعلام الإيرانية عن مقتل شاب آخر ليلة الجمعة/السبت يدعى مصطفى النعيماوي في مدينة شادغان بمحافظة خوزستان.  

واليوم الأحد، أكد مندوب خوزستان في مجلس خبراء القيادة رجل الدين محسن حيدري مقتل شخصين، لكنه حمّل من وصفهم بـ"المجموعات المعادية للثورة" مسؤولية ذلك.  

وقال حيدري، في مقابلة مع وكالة "فارس" الإيرانية، إن المزارعين ومربي المواشي والمواطنين "لديهم مطالب محقة، ولا يوجد من يعارضها"، منتقداً "تهميش هذه المطالب من قبل مجموعات معارضة للثورة"، حسب قوله. 

وفي السياق، قال النائب عن إيذة وباغمك بالمحافظة في البرلمان الإيراني، عبد الله إيزد بناه، إن "انعدام الأمن في خوزستان يعني انعدامه في كل البلاد"، مشيراً إلى أن أمن المحافظة مهدد بسبب "الأخطاء الإنسانية والقرارات الخاطئة"، وفقاً لما أوردته وكالة "إيسنا". 

ودعا إيزد بناه، وهو رئيس تكتل نواب خوزستان بالبرلمان، إلى وقف مشاريع نقل مياه المحافظة، مضيفاً أن "الجفاف أحد العوامل، ونقل المياه تسبب في إيصال خوزستان إلى هذا الوضع". 

وينتقد المحتجون والناشطون الإيرانيون سياسات الحكومة الإيرانية في التعامل مع مسألة المياه وتوزيعها، محملين إياها مسؤولية أزمة المياه وانعدامها وشحها الحاد في قرى ومدن.

وخلال الأيام الماضية، قام بعض المحتجين بإغلاق طرق وإشعال إطارات السيارات ورفعوا هتافات "عطشانين، نريد الماء"، وأخرى ضد الحكومة. 

واليوم الأحد، أجرى الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي اتصالات مع رئيس محافظة خوزستان ومندوب الولي الفقيه بالمحافظة لبحث آخر أوضاعها ومسألة الجفاف وشح المياه فيها.

وذكرت وكالة "تسنيم" الإيرانية أن رئيسي شكل فريقا لتقييم أوضاع خوزستان وجميع قضاياها ومشاكلها ورفع التقرير سريعا إليه.  

وسبق أن شكلت الحكومة أيضاً وفداً وأرسلته إلى خوزستان برئاسة رئيس لجنة إدارة الأزمات لبحث أوضاعها، فيما أوفد أيضا رئيس السلطة القضائية الجديد غلام حسين محسني إيجئي وفداً قضائياً وتنفيذياً رفيع المستوى، بعضوية مندوبين من وزارة الطاقة والمدعي العام الإيراني، إلى المحافظة لمناقشة أزمة المياه فيها وحلها. 

يشار إلى أن إيران تواجه شحاً في الأمطار، تقول الحكومة إنه غير مسبوق منذ 52 عاماً، ما أدى إلى جفاف أنهار وأهوار وشح مياه الشرب في مدن وقرى، فضلاً عن تراجع توليد الكهرباء من السدود، والذي أدى أيضاً إلى انقطاعات متكررة للطاقة الكهربائية في أنحاء إيران خلال الفترة الأخيرة، وهي مستمرة. 

دلالات

المساهمون