مسلمون أميركيون يتعهدون بالتخلي عن بايدن بسبب الحرب في غزة

مسلمون أميركيون يتعهدون بالتخلي عن بايدن في انتخابات 2024 بسبب الحرب في غزة

03 ديسمبر 2023
تظاهرة لمسلمي أميركا أمام البيت الأبيض ضد الحرب على غزة (الأناضول)
+ الخط -

تعهد زعماء مسلمون أميركيون من ست ولايات متأرجحة، تعد حاسمة في انتخابات الرئاسة الأميركية، بحشد مجتمعاتهم ضد إعادة انتخاب الرئيس جو بايدن بسبب دعمه الحرب الإسرائيلية في غزة، لكنهم لم يستقروا بعد على دعم مرشح بديل في انتخابات 2024.

والولايات الست من بين الولايات القليلة التي أتاحت لبايدن الفوز في انتخابات 2020. وقد تؤدي معارضة مجتمعاتها المسلمة والعربية الأميركية الكبيرة إلى تعقيد طريق الرئيس نحو الفوز بأصوات المجمع الانتخابي في العام المقبل.

وقال جيلاني حسين، مدير فرع مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) في مينيسوتا، خلال مؤتمر صحافي في مدينة ديربورن بولاية ميشيغان، عندما سئل عن بدائل بايدن: "لا نملك خيارين بل خيارات كثيرة".

وأضاف: "نحن لا ندعم (الرئيس السابق دونالد) ترامب"، مضيفاً أن الجالية المسلمة ستقرر كيفية إجراء مقابلات مع المرشحين الآخرين. وقال حسين إنه يعبر عن آرائه الشخصية، وليس آراء كير.

وبدأت ما تسمى حملة "التخلي عن بايدن" عندما طالب الأميركيون المسلمون في مينيسوتا بايدن بأن يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة بحلول 31 أكتوبر/تشرين الأول. وامتدت الحملة إلى ميشيغان وأريزونا وويسكونسن وبنسلفانيا وفلوريدا.

ويرفض المسؤولون الأميركيون والإسرائيليون الضغوط التي تطالب بوقف دائم للقتال. وكررت كاميلا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي، أمس السبت، قول بايدن إن إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها.

ولم ترد حملة بايدن على الفور على طلب للتعليق.

وقال الأميركيون المسلمون إنهم لا يتوقعون أن يعامل ترامب مجتمعهم بشكل أفضل إذا أعيد انتخابه، لكنهم رأوا أن حرمان بايدن من أصواتهم هو الوسيلة الوحيدة لتشكيل السياسة الأميركية.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الناخبون المسلمون سينقلبون ضد بايدن بشكل جماعي، لكن التحولات الصغيرة في الدعم يمكن أن تحدث فرقا في الولايات التي فاز فيها بايدن بفارق ضئيل في عام 2020.

وأظهر استطلاع حديث للرأي أن شعبية بايدن بين الأميركيين العرب انخفضت من أغلبية مريحة في عام 2020 إلى 17%.

وقد يكون ذلك حاسما في ولاية مثل ميشيغان، حيث فاز بايدن بنسبة 2.8 نقطة مئوية ويمثل العرب الأميركيون 5% من الأصوات، وفقا للمعهد العربي الأميركي.

وقال طارق أمين، وهو طبيب يمثل الجالية المسلمة في ولاية ويسكونسن، إن هناك نحو 25 ألف ناخب مسلم في الولاية التي فاز فيها بايدن بنحو 20 ألف صوت.

وقال أمين: "سنغير التصويت وسنجعله متأرجحا".

وفي ولاية أريزونا حيث فاز بايدن بنحو 10500 صوت، قال الصيدلي حازم نصر الدين إنه يوجد أكثر من 25 ألف ناخب مسلم بالولاية وفقا لمركز سياسات الهجرة الأميركية بجامعة كاليفورنيا سان دييغو. وأضاف: "لن نقف مع رجل لوّث موجة زرقاء بقطرات دم حمراء".

(رويترز)