مسلحون يقتلون عالم دين في باكستان... وقنبلة تستهدف منزل مسؤول محلي

مسلحون يقتلون عالم دين في باكستان... وقنبلة تستهدف منزل مسؤول محلي

27 مايو 2021
الصورة
لم تتضح ملابسات الحادث (عاصف حسن/فرانس برس)
+ الخط -

لقي عالم الدين والقيادي في "جمعية علماء الإسلام"، أكبر الأحزاب الدينية في باكستان، عبد الحي بلوش، حتفه، اليوم الخميس، في هجوم نفذه مسلحون في إقليم بلوشستان غربي باكستان، فيما تم إلقاء قنبلة يدوية على منزل لوزير المواصلات في الحكومة المحلية بإقليم خيبربختونخوا شمال غربي باكستان.
وقالت الشرطة، في بيان لها، إن بلوش كان عائداً من مدرسة دينية في مدينة بنجكور بإقليم بلوشستان عندما اعترض سبيله مسلحون وضعوا كميناً وقاموا بتصفيته على الفور.
وأضاف البيان أن عناصر الشرطة والقوات شبه العسكرية انتشرت عقب مقتله في المنطقة بحثاً عن المتورطين، وكذا من أجل التصدي لأي أعمال شغب قد يقوم بها مناصروه.
وكان عشرات من أنصاره قد تجمعوا أمام المستشفى المركزي في المدينة ورفعوا هتافات تندد بقتله، مطالبين بالوصول إلى من وصفوهم بـ"أعداء باكستان" و"أعداء علماء الدين".

في غضون ذلك، ألقى مسلحون، هويتهم مجهولة، قنبلة على منزل وزير المواصلات في إقليم خيبربختونخوا، شاه محمود وزير، ما أدى إلى إصابة حارس منزله، بينما لاذ المهاجمون بالفرار.
وقالت الحكومة المحلية، في بيان، إنه حين وقوع الهجوم لم يكن الوزير موجودا في منزله، وإن الشرطة باشرت التحقيقات في القضية. ولم تتبن أي جهة على الفور المسؤولية عن أي من الهجومين.

دلالات

المساهمون