مستوطنون يقطعون أشجاراً ويسرقون ثمار الزيتون في الضفة

مستوطنون يقطعون أشجاراً ويسرقون ثمار الزيتون في الضفة

04 أكتوبر 2021
لا يمر موسم زيتون من دون اعتداءات المستوطنين (Getty)
+ الخط -

أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، بوقف العمل وهدم منشآت زراعية وأثرية، في عدة مناطق من الضفة الغربية، فيما قطع مستوطنون عشرات الأشجار، وسرق آخرون ثمار الزيتون من أراضي المزارعين شمال الضفة الغربية. كما واصل المستوطنون اقتحاماتهم لباحات المسجد الأقصى المبارك. ونفذت قوات الاحتلال عمليات اعتقال طاولت عددًا من الفلسطينيين في الضفة الغربية، بما فيها القدس، تزامنًا مع اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال.

وأخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، بوقف العمل في موقع "دار الضرب" الأثري، في بلدة قراوة بني حسان غرب سلفيت، بحجة أن المنطقة مصنفة "ج" وفق اتفاق أوسلو، وفق ما أفادت به محافظة سلفيت في بيان صحافي.

وموقع "دار الضرب" الأثري، حسب المسوحات الأثرية، عبارة عن مقبرة كبيرة مقطوعة في الصخر لأحد الشخصيات الحاكمة المهمة قديماً، وتبلغ مساحتها ما يقارب أربعة دونمات، حيث يعتقد أنه يعود للفترة الرومانية، والأعمدة والزخارف والرسومات الأثرية المنحوتة بدقة في الصخر حتى اليوم، تعتبر شاهداً على هذه الحقبة الزمنية.

من جانب آخر، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، بهدم وإزالة مساكن ومنشآت زراعية في مسافر يطا وقرية بيرين جنوب شرق الخليل، عبارة عن بركسات ومنزل من الصفيح وغرف زراعية وبيوت متنقلة وكذلك آبار زراعية بعدما قامت بتصويرها، وفق ما أفاد به منسق لجان الحماية والصمود في مسافر يطا، فؤاد العمور، لـ"العربي الجديد".

على صعيد آخر، منعت مجموعة من المستوطنين مزارعين من الدخول والعمل في أراضيهم، في خلة حسان شمال بديا غرب سلفيت، حيث كانوا بصدد الوصول للعمل في أراضيهم أمس الأحد، من أجل قطف ثمار الزيتون.

وخلة حسان تبلغ مساحتها 4 آلاف دونم مهددة بالاستيلاء عليها من قبل المستوطنين؛ بهدف التوسع الاستيطاني، وإنشاء مستوطنة جديدة تربط بين خمس مستوطنات وعدد من الكتل والبؤر الاستيطانية بين محافظتي سلفيت وقلقيلية، وتعود بدايات محاولات الاستيلاء عليها إلى عام 1983.

من جانب آخر، أكدت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية أن مستوطنين سرقوا، اليوم، ثمار الزيتون من أراضي مدينة سلفيت والتي تقع خلف جدار الفصل العنصري، بينما نوهت الهيئة إلى أن مستوطنين قطعوا، اليوم، نحو 60 شجرة زيتون و6 أشجار لوز، في قرية بورين جنوب نابلس.

على صعيد منفصل، استأنف المستوطنون، منذ ساعات صباح اليوم الإثنين، اقتحاماتهم لباحات المسجد الأقصى، على ما أفاد به حراس المسجد لـ"العربي الجديد"، في حين اعتقلت قوات الاحتلال شابين من داخل ساحات المسجد واقتادتهما إلى أحد مراكزها.

إلى ذلك، اقتحمت قوات كبيرة من جنود الاحتلال، فجر اليوم، بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، وداهمت منازل عدد من النشطاء واعتقلت سبعة منهم، كما تركت استدعاءين آخرين للتحقيق لشابين هناك، فيما اعتقلت قوات الاحتلال الليلة شابة من منطقة باب العمود في القدس المحتلة.

واقتحمت طواقم من بلدية الاحتلال، صباح اليوم، مخيم شعفاط وسط القدس، وبلدة سلوان جنوب البلدة القديمة من القدس، وصورت منازل توطئة لاستصدار أوامر هدم جديدة لمنازل مواطنين.

على صعيد آخر، أصيب عشرات الفلسطينيين، اليوم الإثنين، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة يعبد جنوب غرب جنين شمال الضفة الغربية، أثناء اقتحام قوات الاحتلال محال تجارية في البلدة واستجواب أصحابها.

وكانت قوات الاحتلال أغلقت، مساء أمس الأحد، الطريق الفرعية جنوب يعبد بالسواتر الترابية المؤدية إلى منطقة أمريحة، ونصبت قوات الاحتلال حاجزاً عسكرياً على مفترق كفيرت - يعبد الواصل لحاجز "دوتان" العسكري وطولكرم، وأوقفوا المركبات المارة وفتشوها ودققوا في هويات ركابها. بينما اقتحمت قوات الاحتلال يعبد ونشرت تعزيزات عسكرية في محيط البلدة بين كروم الزيتون، وكثفت من تواجدها في محيط قريتي مركة ونزلة زيد.

إلى ذلك، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمام المركبات الفلسطينية، اليوم الإثنين، الطريق الواصل بين طوباس والأغوار الشمالية.

في شأن آخر، مسحت قوات الاحتلال، مساء أمس الأحد، مساحات شاسعة في بلدة الخضر، جنوب بيت لحم جنوب الضفة الغربية، تقدر بمئات الدونمات لصالح الاستيطان.

على صعيد آخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، الشاب قصي العروج من قرية العروج في بيت لحم، والشاب إبراهيم جبران من منطقة جبل هندازة شرق بيت لحم، كما اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم، الأسير المحرر عمر البرغوثي، خلال اقتحامها لحي الطيرة بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، تزامنًا مع اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، من دون وقوع إصابات، كما تم اقتحام بلدة عين قينيا غرب رام الله من دون أن يبلغ عن إصابات أو اعتقالات.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ثلاثة فتية من بلدة اللبن الشرقية جنوب نابلس، عقب انتهاء الدوام المدرسي، كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب مهند أبو ملش، من بلدة يطا جنوب الخليل، والشاب وليد الحروب من بلدة دير سامت جنوب الخليل.

المساهمون