مستقلون مدعومون من عمران خان يتصدرون الانتخابات الباكستانية

مستقلون مدعومون من عمران خان يتصدرون الانتخابات الباكستانية

11 فبراير 2024
أنصار خان يتظاهرون بزعم وجود تزوير في الانتخابات (حسين علي/ الأناضول)
+ الخط -

أظهر الموقع الإلكتروني للجنة الانتخابات في باكستان أن فرز الأصوات في الانتخابات الوطنية انتهى اليوم الأحد بحصول المستقلين، وأغلبهم مدعومون من رئيس الوزراء السابق عمران خان، على 101 من أصل 264 مقعداً.

ويقضي خان عقوبة في السجن في الوقت الحالي. وجاء في المركز الثاني حزب رئيس الوزراء السابق نواز شريف، وحصد 75 مقعداً، ليصبح الحزب الذي حصل على أكبر عدد من مقاعد البرلمان بعد أن ترشح أنصار خان كمستقلين.

وصدرت النتائج النهائية بعد أكثر من 60 ساعة من انتهاء التصويت يوم الخميس، وهو تأخير أثار تساؤلات حول العملية. 

وأجرت باكستان التي يبلغ عدد سكانها 241 مليون نسمة انتخابات عامة يوم الخميس، في الوقت الذي تكافح فيه للتعافي من أزمة اقتصادية وتحارب عنف المتشددين في بيئة سياسية شديدة الاستقطاب.

وعلى الرغم من تعرّض حركة الإنصاف الباكستانية، بزعامة عمران خان المسجون حالياً، لقمع شديد، إلّا أنّ أداء المرشحين المستقلين الذين دعمتهم فاق التوقّعات.

وكان أحد كبار مساعدي عمران خان قد قال السبت إن مرشحين مدعومين من حزب حركة الإنصاف المنتمي إليه خان يعتزمون تشكيل حكومة.

ودعا جوهر خان الزعيم المؤقت لحزب حركة الإنصاف "جميع المؤسسات" في البلاد إلى احترام التفويض الذي حصل عليه الحزب. وجوهر خان هو أيضا محامي عمران خان.

من جهته، قال نواز شريف (74 عاماً) الذي تولّى رئاسة الوزراء ثلاث مرّات، من مقرّ حزبه في لاهور (شرق)، "ندعو الأحزاب الأخرى والمرشّحين الفائزين إلى العمل معنا".

وحصل شريف على دعم الجيش عند عودته إلى باكستان في أكتوبر/تشرين الأول، بعد أربع سنوات في المنفى في لندن.

ويظل الجيش المؤسسة الأقوى في البلاد، وكان له دور كبير على مدى عقود في تشكيل الحكومات وسقوطها. ويتهم خان الجيش بشن حملة عليه وعلى حزبه، وهو ما ينفيه الجيش.

 

(رويترز، فرانس برس)