مساعد بايدن يتهم إيران بالتورط في هجمات الحوثيين على سفن

مساعد بايدن يتهم إيران بالتورط في هجمات الحوثيين على سفن

08 ديسمبر 2023
جون فاينر معاون الأمن القومي بالبيت الأبيض (فرانس برس)
+ الخط -

قال مساعد كبير للرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الخميس، إن الولايات المتحدة تعتقد أن إيران متورطة في تخطيط وتنفيذ هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ تشنها جماعة الحوثي اليمنية على إسرائيل وسفن في البحر الأحمر.

وتعد تصريحات جون فاينر، معاون الأمن القومي بالبيت الأبيض، من بين أكثر التعليقات صراحة حتى الآن التي يدلى بها مسؤول أميركي حول الاشتباه في تورط إيران في هجمات الحوثيين. وتحدث فاينر بعد ساعات من فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة تهدف إلى خنق ما يصفه مسؤولون أميركيون بأنه دعم مالي إيراني لضربات الحوثيين.

وقال فاينر في مؤتمر لمنتدى آسبن الأمني ​​في واشنطن، إن الحوثيين "ما كانوا ليملكون الأسلحة ولا المعلومات المخابراتية ولا الدافع للقيام بذلك لولا دور الحرس الثوري الإيراني"، وتابع أنهم "متورطون في تنفيذ هذه الهجمات والتخطيط لها وتنفيذها والتصريح بها وأنهم بشكل أساسي يدعمونها".

وتنفي إيران أي تورط في الهجمات، فيما يقول الحوثيون إنهم يشنون هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ ضد إسرائيل والسفن الإسرائيلية في البحر الأحمر ردا على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقالت واشنطن إن السفن الحربية الأميركية أسقطت صواريخ وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون، رغم أن وزارة الدفاع (البنتاغون) تقول إن من غير الواضح ما إذا كانت السفن الأميركية مستهدفة بالفعل. واعترضت السفن الحربية الأميركية أيضا هجمات على سفن تجارية قال الجيش الأميركي إنها تابعة لعدة دول.

وصرّح فاينر بأن المدمرة الأميركية كارني أسقطت عشرات الصواريخ والطائرات المسيرة التي كانت متجهة نحو إسرائيل في بدايات الحرب على غزة، واصفا ذلك بأنه "عمل دفاعي رائع عن الأراضي الإسرائيلية".

وردا على سؤال عما إذا كانت السفن الحربية الأميركية في المنطقة تدافع عن إسرائيل، قال فاينر إنه لا يعرف الوجهة النهائية للذخائر.

إلى ذلك، اعتبر فاينر أن العقوبات التي أعلنتها وزارة الخزانة الأميركية، أمس الخميس، جزء من الرد الأميركي على الهجمات و"عوامل تمكين القدرات العسكرية للحوثيين خارج اليمن".

واستهدفت العقوبات 13 فردا وكيانا للاشتباه في تحويلهم عشرات الملايين من الدولارات من العملات الأجنبية إلى جماعة الحوثي من بيع وشحن سلع إيرانية.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان إن الحرس الثوري الإيراني دعم المخطط الذي يتضمن شبكة معقدة من شركات الصرافة والشركات في دول متعددة. وتجمد العقوبات جميع الممتلكات والمصالح الخاصة بالكيانات والأشخاص المستهدفين في الولايات المتحدة وتمنع بشكل عام الأميركيين من إجراء معاملات معهم.

وقالت وزارة الخزانة إن الشبكة المستهدفة تضم سعيد الجمل، وهو "وسيط مالي حوثي مهم مقيم في إيران"، وبلال حدروج، الذي يدير شركة صرافة مقرها لبنان، وكلاهما يخضع بالفعل لعقوبات أميركية.

وأضافت الوزارة أن الجمل استخدم لسنوات شبكة من مكاتب الصرافة في اليمن وخارجها لتحويل عوائد مبيعات السلع الإيرانية للحوثيين والحرس الثوري الإيراني. وأضافت أن حدروج ساعد في إجراء تحويلات مالية للحوثيين.

وأشارت الوزارة إلى أن الكيانات والأفراد الذين شملتهم أحدث العقوبات يضمون متجرا للمجوهرات ومكتبا للصرافة في تركيا بالإضافة إلى مكاتب صرافة ووكلاء شحن وأفراد في سانت كيتس ونيفيس وبريطانيا وروسيا.

(رويترز، العربي الجديد)