مسؤول إسرائيلي: نحن الآن بحاجة إلى قطر ولاحقاً سنحاسبها

مسؤول إسرائيلي: نحن الآن بحاجة إلى قطر ولاحقاً سنحاسبها

29 نوفمبر 2023
اتهم المسؤول الإسرائيلي دولة قطر بدعم حركة "حماس" (Getty)
+ الخط -

قال مسؤول إسرائيلي كبير في وزارة خارجية الاحتلال، اليوم الأربعاء، إنّ إسرائيل بحاجة الآن إلى قطر بشأن المحتجزين الإسرائيليين في قطاع غزة، ولكن عندما ينتهي هذا الموضوع فإن إسرائيل ستقوم بمحاسبتها، بسبب دعمها لحركة "حماس"، على حد تعبيره.

وكان يهوشاع (يوش) زرقا، نائب مدير عام القسم الاستراتيجي في وزارة الخارجية، وسفير إسرائيل المرتقب في باريس، يتحدث لإذاعة الجيش الإسرائيلي عن جهود وزارة الخارجية الإسرائيلية لرصد التحويلات المالية لحركة حماس، ومحاربتها على مختلف المستويات والمساعي لحث العديد من الدول على اعتبار "حماس" منظمة إرهابية.

وخلال المقابلة، سأل مقدما البرنامج ضيفهما عن الدور الإيراني في دعم حماس، ليضيف أحدهما لاحقاً بأن "هناك حلقة أخرى غير إيران تدعم حركة حماس لا يتم الحديث عنها، اسمها قطر"، لافتاً إلى وجود قيادات سياسية للحركة في قطر، متسائلاً لماذا لا يتم العمل ضد قطر نفسها حتى لو كانت حالياً تلعب دوراً إيجابياً في موضوع المحتجزين.

ورد زرقا في هذا السياق: "سوف نحاسب قطر. أستطيع أن أقول لك بأننا سوف نحاسب قطر. لقد لعبت قطر دوراً سيئاً في كل ما يتعلق بالحدث الذي نفذته حماس ومنحته شرعية. نحن الآن بحاجة لهم (أي للدور القطري) ولكن عندما ينتهي هذا الأمر سنحاسبهم".

وأضاف المسؤول الإسرائيلي، في رده على سؤال مكمّل إن كان القطريون يدركون ذلك: "أعتقد أنه لا شك لديهم في ذلك. وعندما كان وزير الخارجية (الإسرائيلي إيلي كوهن) في الأمم المتحدة في نيويورك وألقى خطاباً هناك في مجلس الأمن، ذكرهم بالاسم (أي قطر) وبشكل واضح، وهذا لا يترك لديهم أي شك في اعتقادي. وعلى الأقل من ناحيتنا لا شك بأن كل من وقف إلى جانب حماس وكل من يوجد بجانب حماس فإننا سنطاردهم بكل طريقة ممكنة".

واختارت وزارة الخارجية يوش زرقا، أخيراً، ليكون سفير إسرائيل المقبل في باريس، وسيتطلب هذا الأمر موافقة الحكومة الإسرائيلية وأيضاً الموافقة الفرنسية لاحقاً.

وفي السياق ذاته، قال السفير المرتقب إنّ فرنسا هي دولة مهمة بالنسبة لجميع الجهود الدولية التي تبذلها إسرائيل في محاربة إيران والإرهاب، وفي اندماج إسرائيل في الاقتصاد الأوروبي، مضيفاً أنه "سعيد جداً بمنحي شرف تمثيل إسرائيل في هذه الدولة المهمة".