مسؤول إسرائيلي: الأسد قيّد حركة الإيرانيين في سورية

مسؤول إسرائيلي: الأسد قيّد حركة الإيرانيين في سورية

07 يوليو 2021
يهدف القرار حسب المسؤول لتوفير بيئة تسمح ببدء مشاريع إعادة الإعمار في البلاد (فرانس برس)
+ الخط -

قال مسؤول عسكري إسرائيلي بارز إن رئيس النظام السوري بشار الأسد أقدم مؤخراً على خطوات تهدف إلى تقييد حركة القوات الإيرانية والمليشيات التابعة لطهران في سورية بشكل كبير.

ونقل موقع "والاه"، اليوم الأربعاء، عن المسؤول التي لم يذكر اسمه، أن قرار الأسد تقييد حركة الإيرانيين يهدف إلى محاولة منع حدوث احتكاكات بينهم وبين المواطنين السوريين ومن أجل توفير بيئة تسمح ببدء مشاريع إعادة الإعمار في البلاد.

وأشار إلى أن الوسيلة التي اتبعها الأسد في تقييد حركة الإيرانيين تتمثل في إعادة انتشار قواته العسكرية في أنحاء البلاد؛ مشيراً إلى أن رئيس النظام السوري يعي أنه من أجل إقناع المستثمرين الأجانب بالقدوم إلى سورية والإسهام في مشاريع إعادة الإعمار فإنه مطالب بتوفير بيئة مستقرة لهم.

وأضاف المسؤول أنه بفضل الإجراءات التي أمر بها الأسد "لم يعد بإمكان الإيرانيين أن يصلوا إلى أي مكان في سورية"، مشيراً إلى أنهم اضطروا أيضاً إلى تقليص عمليات تهريب السلاح خشية أن تتعرض لعمليات إسرائيلية.

وأقرّ المسؤول الإسرائيلي بأن إيران قلّصت من مظاهر تمركزها العسكري في سورية أيضاً بسبب ظروف أخرى، وضمنها المخاوف من تبعات الغارات الإسرائيلية التي تستهدف المناطق التي يوجد فيها الإيرانيون، مشيراً إلى أن الإيرانيين "باتوا يفكرون مرتين قبل أن يقوموا بعمليات التهريب أو عند انتقال قادتهم من مكان إلى آخر".

واستدرك المسؤول بالقول إنه على الرغم من الجهود التي يبذلها الأسد فإن إسرائيل لا تستبعد أن يتم تنفيذ هجمات ضد العمق الإسرائيلي انطلاقاً من الحدود السورية تحديداً باستخدام طائرات بدون طيار.

المساهمون