مسؤولون غربيون ينتقدون تصريحات ترامب بشأن حلف شمال الأطلسي: مروعة

مسؤولون غربيون ينتقدون تصريحات ترامب بشأن حلف شمال الأطلسي: مروعة

11 فبراير 2024
رفض البيت الأبيض تصريحات ترامب (Getty)
+ الخط -

انتقد كبار المسؤولين الغربيين الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بعد حديثه عن أن الولايات المتحدة قد لا تحمي الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) التي لا تنفق بالقدر الكافي على الدفاع في حال شن روسيا غزوا محتملا عليها.

ورفض البيت الأبيض أمس السبت تصريحات للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب تتعلق بعدم حماية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي إذا غزتها روسيا ووصفها بأنها "مروعة وفاقدة للصواب".

وكان ترامب قد أدلى بهذه التصريحات خلال تجمع انتخابي في ساوث كارولاينا. وبدا وكأنه يروي ما حدث في اجتماع مع زعماء لدول أعضاء في حلف الأطلسي وقال إن زعيم "دولة كبيرة" لم يذكر اسمها سأل "حسنا يا سيدي إذا لم ندفع (الالتزامات المالية المقررة للحلف) وتعرضنا لهجوم من روسيا فهل ستحمينا؟

وأضاف ترامب: "قلت له: إذا لم تدفعوا وتخلفتم عن السداد فلا.. لن أحميكم. في واقع الأمر سأشجعهم (الروس) على عمل ما يريدون. عليكم أن تدفعوا".

وكان ترامب يتحدث على ما يبدو عن اجتماع له مع قادة في حلف شمال الأطلسي.

وعندما طُلب من المتحدث باسم البيت الأبيض أندرو بيتس التعليق على تصريحات ترامب قال إن "تشجيع الأنظمة القاتلة لغزو أقرب حلفائنا أمر مروع وفاقد للصواب ويعرض الأمن القومي الأميركي والاستقرار العالمي واقتصادنا في الداخل للخطر".

من جانبه، قال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، في بيان: "أي إشارة إلى عدم دفاع الدول الحلفاء عن بعضها يقوض أمننا برمته، لا سيما أمن الولايات المتحدة، ويعرض حياة الجنود الأميركيين والأوروبيين لخطر متزايد". وتابع: "أي هجوم على حلف شمال الأطلسي سيقابل برد موحد وقوي".

كما انتقد وزير الدفاع البولندي فلاديسلاف كوسينياك كاميش تصريحات ترامب التي أدلى بها أمس السبت.

وكتب على منصة إكس للتواصل الاجتماعي: "شعار الحلف 'واحد من أجل الجميع، والجميع من أجل واحد' هو التزام ملموس. تقويض مصداقية الدول الحليفة يعني إضعاف الحلف بأكمله". وأضاف: "أي حملة انتخابية لا يمكن أن تكون ذريعة للتلاعب بأمن الحلف".

ونشرت وزارة الخارجية الألمانية رسالة على حسابها باللغة الإنكليزية على منصة إكس قالت فيها: "واحد من أجل الجميع، والجميع من أجل واحد"، وأرفقته بالوسم "#معا_أقوى".

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل: "التصريحات المتهورة بشأن أمن الحلف والتضامن الوارد في المادة الخامسة (من معاهدة حلف شمال الأطلسي) لا تخدم سوى مصلحة (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين".

وتنص المادة الخامسة من المعاهدة على أن أي هجوم مسلح على أي دولة متحالفة مع الحلف يعد هجوما على جميع الدول المتحالفة مما يستلزم ردا دفاعيا جماعيا.

(رويترز)