مسؤولون إسرائيليون يستبعدون التوصل إلى صفقة مع حماس قبل رمضان

مسؤولون إسرائيليون يستبعدون التوصل إلى صفقة مع حركة حماس قبل رمضان

05 مارس 2024
تحاول إسرائيل تحميل حركة حماس مسؤولية عدم التقدّم في المفاوضات (Getty)
+ الخط -

"يديعوت أحرونوت": لا يوجد أي تقدّم نحو إبرام صفقة حتى الآن

تتذرع إسرائيل بأن حماس لم تنقل إلى الوسطاء آليات تبادل الأسرى

"أكسيوس": أولوية حماس عودة الفلسطينيين إلى شمال غزة

يرجّح مسؤولون إسرائيليون صعوبة التوصّل إلى صفقة مع حركة حماس في غزة قبل حلول شهر رمضان (11 مارس/ آذار المقبل)، وفق ما أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية اليوم الثلاثاء.

وتحاول إسرائيل تحميل حركة حماس مسؤولية عدم التقدّم في المفاوضات.

وذكرت الصحيفة أنه لا يوجد أي تقدّم نحو إبرام صفقة حتى الآن، وأن مسؤولين إسرائيليين يرون أنّ رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار لا يكترث لذلك، على حد زعمهم، على الرغم من التفاؤل لدى الوسطاء الأميركيين والقطريين والمصريين بأن حماس تريد صفقة.

وأشارت إلى وجود توقعات إسرائيلية بأن يمارس الوسطاء ضغطاً هائلاً على حماس يقود إلى إحداث تغيير فعلي. ونقلت عن مسؤولين إسرائيليين لم تسمّهم قولهم إنّ إسرائيل لا تصرّ على الحصول على قائمة المحتجزين الإسرائيليين في غزة الذين على قيد الحياة، وإنما تريد معرفة عددهم وآلية تبادلهم مع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وذلك من أجل صوغ عدد دفعات التبادل والآلية التي سيتم اعتمادها لإطلاق سراحهم.

وبحسب المقترح، فإنّ من المنتظر إطلاق سراح ما بين 35 - 40 محتجزاً إسرائيلياً من النساء والرجال المسنين والمرضى.

وتشير التقديرات الإسرائيلية إلى وجود نحو 40 محتجزاً على قيد الحياة في إطار "الدفعة الإنسانية"، أي الفئات التي تنطبق عليها الشروط، من دون معرفة العدد الدقيق.

وتتذرع إسرائيل بأن حماس لم تنقل إلى الوسطاء آليات تبادل الأسرى، بمعنى عدد الأسرى الفلسطينيين الذين تطلب إطلاق سراحهم مقابل كل محتجز إسرائيلي.

وتزعم دولة الاحتلال الإسرائيلي أيضاً أن "حماس تميل إلى التصلّب أكثر في مواقفها، في محاولة لإشعال الأوضاع خلال شهر رمضان".

"أكسيوس": أولوية حماس عودة الفلسطينيين إلى شمال غزة  

في السياق، نقل موقع "أكسيوس" الأميركي عن مسؤول إسرائيلي قوله إن وسطاء قطريين ومصريين أبلغوا المفاوضين الإسرائيليين، خلال محادثات الأسبوع الماضي، بأن حماس مستعدة لتقليص عدد السجناء الفلسطينيين الذين سيفرج عنهم كجزء من صفقة الرهائن إذا وافقت إسرائيل على السماح لمزيد من المدنيين الفلسطينيين بالعودة إلى شمال غزة.

وقال المسؤول الإسرائيلي إنه خلال المحادثات غير المباشرة في الدوحة، الأسبوع الماضي، أبلغ الوسطاء القطريون والمصريون المفاوضين الإسرائيليين بأن عودة الفلسطينيين إلى شمال غزة تمثل أولوية قصوى بالنسبة لحماس، مضيفا أنهم فوجئوا بمدى أهمية هذه القضية بالنسبة لحماس.

وقال المسؤول إن حماس تعرض في المفاوضات السماح للفلسطينيين بالعودة إلى الجزء الشمالي من القطاع كمسألة إنسانية، وترى الحكومة الإسرائيلية أنه إذا سمح للفلسطينيين بالعودة إلى شمال غزة، فإن ذلك قد يعزز حماس كهيئة حاكمة في القطاع ويجعل تحقيق هدف إسرائيل المتمثل في الإطاحة بحماس أكثر صعوبة.

وكانت مصادر مصرية مطلعة على مسار مفاوضات القاهرة حول قطاع غزة قد أكدت، لـ"العربي الجديد"، أنّ "الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني لا يزال كل منهما متمسّكاً بموقفه ولا يريد تقديم أي تنازلات تساهم في الحل"، مضيفة أن "كلاً منهما يراهن على عامل الوقت".

وقالت المصادر إن "الترويج لأن هناك (تقدماً ملحوظاً) في المفاوضات، يبقى مجرد وسيلة (معنوية) هدفها الحفاظ على مسار المفاوضات الجارية، على أمل التوصل إلى (صفقة) قبل شهر رمضان" الذي يبدأ الأسبوع المقبل.