لافروف: لا بديل عن إقامة دولة فلسطينية وفق قرارات مجلس الأمن

لافروف: لا بديل عن إقامة دولة فلسطينية وفق قرارات مجلس الأمن

24 يناير 2024
شدد لافروف على ضرورة وقف إطلاق النار في غزة (Getty)
+ الخط -

شدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، على ضرورة وقف فوري لإطلاق النار في غزة، مشددًا على أن بلاده لا ترى بديلًا عن "تنفيذ قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة بشأن إنشاء الدولة الفلسطينية، والمبادئ التي أقرها الجميع بما فيها إقامة دولة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

تصريحات لافروف جاءت خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، ردا على أسئلة حول الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة و"حل الدولتين"، خاصة في ظل إعلان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أنه لن يقبل بتأسيس دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة.

وكان لافروف قد حضر يوم أمس اجتماعا شهريا في مجلس الأمن لنقاش الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وحذر لافروف من استمرار دائرة العنف، مؤكدًا على أن هناك إجماعاً من قبل أغلبية الدول على ضرورة إقامة دولة فلسطينية مستقلة، مشددا على ضرورة أن تبدأ مفاوضات جدية مصحوبة بوسطاء محايدين وفعالين.

وفيما اتهم الجانب الأميركي بعرقلة الجهود الدولية والانفراد بالقرارات حول الموضوع دون تحقيق أي تقدم، طالب بضرورة عقد مؤتمر دولي بمبادرة دول المنطقة وتحت رعايتها على أن تأخذ دورا فعالا، وخاصة جامعة الدول العربية.

كما أكد لافروف على ضرورة أن توحد القيادات الفلسطينية (حماس وباقي الفصائل الفلسطينية) صفوفها من أجل بناء الدولة الفلسطينية المستقبلية، لأن "عدم توحيد الصفوف الفلسطينية ينعكس سلبا على الموقف الفلسطيني".

وردا على أسئلة عما إذا كانت الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية بعلم مسبق بهجمات حماس والفصائل الفلسطينية في السابع من أكتوبر/ تشرين الثاني، تحدث المسؤول الروسي عن تصريحات لمسؤولين أميركيين سبقت هذه الأحداث ووصفت الوضع في المنطقة بالأكثر هدوءا واستقرارا منذ عشرين عاما.

وأضاف: "هناك الكثير من النظريات ونظريات المؤامرة حول معرفة الولايات المتحدة وإسرائيل بالموضوع ولكن لم نر أي دليل على صحة ذلك ولا أريد أن أبدأ الآن بالتكهن حول هذه المواضيع".

وحول موقف بلاده من القضية التي رفعتها جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل الدولية واتهام إسرائيل بارتكاب الإبادة الجماعية، قال: "نتوقع أن تقوم المحكمة بمهامها. كما تعلمون، فإن أوكرانيا تتهم روسيا بانتهاك اتفاقية الإبادة الجماعية".

ولفت الانتباه لاعتراض الجانب الأميركي على القضية التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل، في حين أنها تؤيد تلك المرفوعة من قبل أوكرانيا ضد روسيا في نفس المحكمة. وقال إن بلاده لم تتدخل بشأن القضية المرفوعة ضدها أمام محكمة العدل الدولية وعبر عن أمله في أن يستمر قضاتها بممارسة مهامهم، كما بالماضي، "بمهنية وحيادية".

وأشار إلى رفع أوكرانيا دعوى إضافية أمام محكمة دولية أخرى وهي المحكمة الجنائية الدولية بدعم من أربعين دولة غربية ووصف المحكمة الجنائية بالمسيسة تحت رئاسة البريطاني كريم خان.