قتيل وجرحى بقصف استهدف مقراً لـ"العمال الكردستاني" في السليمانية

قتيل وجرحى بقصف استهدف مقراً لـ"العمال الكردستاني" في السليمانية شمالي العراق

10 مارس 2023
يواجه "الكردستاني" واحدة من أسوأ فتراته بسبب اختراقات مؤثرة في صفوفه (Getty)
+ الخط -

أفادت مصادر محلية في إقليم كردستان العراق، بأن قصفا استهدف، مساء اليوم الجمعة، مقرا لمسلحي العمال الكردستاني بمحافظة السليمانية، شمالي العراق، وأوقع قتيلا وجرحى.

ووفقا لما نقلته وكالات أنباء محلية كردية، عن مصادر محلية بشمالي العراق، فإن "طائرة مسيّرة تركية استهدفت مقرا لمسلحي العمال الكردستاني في منطقة جمي سيدان التابعة لقضاء جمجمال في السليمانية"، مبينة أن "القصف تسبب بمقتل شخص وإصابة اثنين آخرين، لم تعرف هوياتهم"، من دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ومنذ 22 فبراير/شباط الماضي، واجه "الكردستاني" واحدة من أسوأ فتراته بسبب اختراقات مؤثرة في صفوفه، أسفرت عن مقتل عدد من قياداته البارزة، وفقاً لما كشفه مسؤول رفيع في إقليم كردستان العراق لـ"العربي الجديد"، في وقت سابق.

وتواصل القوات التركية سلسلة من العمليات العسكرية الانتقائية في الشمال العراقي، ضمن نطاق نينوى وإقليم كردستان، تتركز خصوصاً في سنجار وقنديل وسيدكان وسوران والزاب وزاخو. وتضمنت العمليات الأخيرة قصفا جويا واغتيالات طاولت قيادات بارزة في حزب "العمال الكردستاني" المعارض.

وكانت طائرات تركية قد نفذت عمليتي اغتيال استهدفتا بير جكو، وخيري خضر، في 27 فبراير/شباط الماضي، تلتهما عملية مماثلة أسفرت عن مقتل شيرزاد قيراني، المسؤول الأمني لمليشيا "وحدات حماية سنجار"، الذراع المحلية لـ"الكردستاني"، تلتها عملية خاصة لجهاز الاستخبارات التركي في السليمانية، أدت لاعتقال رمضان غونش، القيادي في الحزب، المطلوب للقضاء التركي وإعادته إلى تركيا.

وتستهدف العمليات التركية، منذ منتصف عام 2021، مقار وتحركات عناصر "الكردستاني" في عدة مناطق ضمن إقليم كردستان العراق، يقع أغلبها بمحاذاة الحدود مع تركيا. وأدت تلك العمليات، خلال الفترة الماضية، إلى قتل المئات من مسلحي "الكردستاني" وتدمير مقار ومخازن سلاح ضخمة تابعة للحزب، وفقاً لبيانات وزارة الدفاع التركية.

المساهمون