قتلى وجرحى خلال تفجيرات ومداهمات في إدلب وشرقي سورية

قتلى وجرحى خلال تفجيرات ومداهمات في إدلب وشرقي سورية

31 ديسمبر 2020
قوات النظام السوري تتعرض لقصف في معسكر جورين غربي حماة (فرانس برس)
+ الخط -

 

سقط عدد من القتلى والجرحى نتيجة مداهمات وتفجيرات في أنحاء مختلفة من سورية اليوم الخميس.

وذكرت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" أن ثلاثة أطفال أُصيبوا بجراح خطرة، جراء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف سابق من جانب قوات النظام السوري على بلدة سرمين الواقعة في الريف الشرقي لمحافظة إدلب.

وذكر الدفاع المدني السوري أن عناصره نقلوا الجرحى إلى المشفى القريب من المنطقة لتلقي العلاج.

وعلى صعيد العمليات العسكرية، ذكرت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" أن قوات النظام السوري تعرضت لقصف في معسكر جورين غربي حماة، فيما صرفت "هيئة تحرير الشام" مكافأة لأحد عناصرها بعد تمكنه من تدمير عربة روسية على أحد محاور مدينة سراقب قرب بلدة آفس شرقي إدلب.

وكانت فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" قد دمرت بصاروخ موجه، قبل يومين، عربة عسكرية روسية مصفحة، على محور بلدة آفس قرب مدينة سراقب، ما أدى إلى إصابة طاقمها، كما قُتل عنصر من "الدفاع الوطني" التابع للنظام، متأثراً بجراح أُصيب بها جراء انفجار لغم أرضي في جبل البشري ضمن بادية دير الزور، شرقي سورية.

 إلى ذلك، قامت قوات "التحالف الدولي" فجر اليوم بعملية إنزال جوي في بادية دير الزور الشمالي الشرقية على طريق بادية الروضة، وسط تحليق مكثف لطائرات مسيرة ومروحية، في حين استهدفت إحدى الطائرات بالصواريخ، كوخاً في سوحة البوفريو القريبة من منطقة الإنزال، ما أدى إلى تدميره ومقتل خلية لتنظيم "داعش" الإرهابي مؤلفة من 3 عناصر، حيث تم التعرف على  أحدهم وهو من أبناء قرية حوايج ذيبان، بينما يعتقد أن العنصرين الآخرين من جنسية عراقية، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتأتي عملية الإنزال بالتزامن مع شن "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) عملية دهم واعتقال في ريف دير الزور الشمالي الشرقي تقول إنها تستهدف خلايا تابعة لـ"تنظيم داعش" في بلدتي الشحيل والرز، وجرى خلالها اعتقال 15 شخصا. وأعلنت "قسد" فرض حظر التجول في المناطق المستهدفة وحذرت السكان من الخروج خلال الحملة التي تشارك فيها 50 آلية عسكرية ومئات العناصر.

على صعيد متصل، داهمت "قوات مكافحة الإرهاب التابعة" لـ"قسد" قرية ابريهه بريف دير الزور الشرقي، واعتقلت خمسة أشخاص بينهم عنصر سابق في تنظيم "داعش" وتاجر أسلحة، إضافة إلى أحد أقارب مسؤول سابق في "داعش".

كما اعتقلت دورية تابعة لـ "قسد" شخصين، أثناء مرورها من قرية الطكيحي بريف دير الزور الشرقي، لأسباب غير معروفة.