قتلى من النظام السوري ومليشياته في حلب والبادية

قتلى من النظام السوري ومليشياته في حلب والبادية

25 ديسمبر 2021
عناصر النظام يلقون حتفهم أثناء محاولات تسلل (دليل سليمان/ فرانس برس)
+ الخط -

شهدت الساعات الماضية هجمات مختلفة في أنحاء متفرقة من سورية أسفرت عن مقتل عدد من الأشخاص، أغلبهم من قوات النظام السوري والمليشيات الموالية لها، إضافة إلى مدنيين، فيما أعلنت "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) القبض على منْ وصفته بـ"أخطر" أمراء تنظيم "داعش" الإرهابي.

وذكرت مصادر محلية لـ "العربي الجديد"، اليوم السبت، أنّ عنصرين من قوات النظام السوري قُتلا على محوري بالا وميزناز، غربي محافظة حلب شمالي البلاد، أثناء محاولتها التسلل لزرع ألغام في المنطقة، فيما دارت اشتباكات متقطعة على محاور القتال. كما دارات اشتباكات بين قوات النظام وفصائل المعارضة على محور عين عيسى بجبل التركمان شمالي اللاذقية، وذلك خلال صدّ محاولة تسلل لقوات النظام إلى مواقع الفصائل.

وقصفت فصائل "الجيش الوطني السوري" المعارض المدعومة من القوات التركية مناطق انتشار "قسد" في محيط منطقة أبو راسين في ريف الحسكة الشمالي الغربي، شمال شرقي البلاد، تزامناً مع تحليق طائرات مسيّرة تركية فوق سماء المنطقة.

"قسد" تعتقل "أخطر" أمراء "داعش"

من جانبها، أعلنت "قسد" على لسان مدير المركز الإعلامي لقواتها فرهاد شامي، اليوم السبت، أنها ألقت القبض على منْ وصفته "أحد أخطر أمراء داعش الذي شارك في الكثير من الهجمات، بما فيها الهجوم على كوباني (عين العرب) عام 2014"، مضيفة أنه "ارتكب الكثير من المجازر بحق أهلنا بجميع مكوناتهم في شمال وشرق سورية".

ولم يذكر شامي، في تغريدته على "توتير"، معلومات إضافية عن هوية الشخص المعتقل، لكنه قال إنّ المركز الإعلامي لـ"قسد" سوف ينشر اعترافاته في وقت لاحق.

في الأثناء، قتل 4 عناصر وأصيب آخرون من مليشيا "الباقر" المدعومة من إيران، أمس الجمعة، في هجوم لتنظيم "داعش" بعبوات ناسفة استهدف رتلاً لها على طريق حمص – دير الزور، عند أطراف مدينة السخنة في البادية السورية، وفق ما أوردته شبكة "فرات بوست" المحلية.

وأوضحت الشبكة أنّ الرتل المستهدف كان متوجهاً لحراسة رتل آخر للقوات الروسية تعرّض هو الآخر لأضرار من جراء الهجوم، من دون تحديد حجم الأضرار.

وأشارت إلى أنّ الطيران الروسي شنّ عشرات الغارات الجوية بالقرب من موقع الهجوم في محيط منطقتي السخنة وكباجب، فيما توجهت أرتال من المليشيات إلى الموقع لمؤازرة الرتلين المستهدفين على امتداد طريق دير الزور- دمشق.

وتشير معطيات إلى أنّ مليشيا "الباقر" تأسست في حلب عام 2014، وتضم نحو 3000 عنصر وتتلقى دعماً عسكرياً ومادياً من إيران.

هجوم على رعاة أغنام شرقي الرقة

من جانب آخر، قتل راعي غنم وأصيب اثنان آخران بجروح بليغة، أمس الجمعة، جراء إطلاق النار عليهم بشكل عشوائي من قبل مسلحين مجهولي الهوية، في منطقة العبيد القريبة من جبل البشري شرقي الرقة، شمال شرقي سورية.

وقال مصدر محلي، لـ"العربي الجديد"، إنّ مسلحين يستقلّون سيارات دفع رباعي فتحوا النار على 6 رعاة من دون سابق إنذار، ما أدى إلى مقتل أحدهم وإصابة اثنين آخرين تم نقلهم جميعاً إلى المركز الصحي في مدينة معدان، قبل نقل الجريحين من قبل ذويهم نحو العاصمة دمشق بسبب خطورة حالتهما الصحية.

وأضاف المصدر، الذي اشترط عدم كشف هويته، أنّ إطلاق النار العشوائي تسبّب أيضاً في نفوق أكثر من 30 رأس من الماشية، إضافة إلى قيام الجناة بسرقة عدد مماثل بعد هروب اثنين من الرعاة، بينما جرى اعتقال الثالث خلال الهجوم.

ورجح أهالي المنطقة أنّ المليشيات المتحالفة مع النظام السوري هي المسؤولة عن الهجوم، حيث تتم مثل هذه الهجمات في مناطق سيطرة النظام، وبشكل خاص في البادية، بهدف سرقة القطعان، مستبعدين وقوف عناصر تنظيم "داعش" وراءه، وهي الرواية التي ترددها عادة قوات النظام.

وفي جنوب سورية، استهدف مسلّحون، فجر اليوم السبت، مبنى قيادة الشرطة في مدينة السويداء بقذيفة صاروخية، وذلك في ظل حالة التوتر الأمني التي تشهدها المدينة منذ أيام، مع استمرار قوات النظام بالاستنفار من خلال نشر القناصين على أسطح المباني الحكومية وتعزيز الحواجز بالسواتر الترابية، وفق شبكة "السويداء 24" المحلية.

وكانت السويداء قد شهدت مواجهات بين فصائل محلية وقوات النظام السوري أسفرت عن مقتل عنصر في قوات النظام وإصابة اثنين آخرين، وذلك عقب مقتل قيادي من الفصائل المحلية، الاثنين الماضي.

المساهمون