قائمتان للتفاوض بشأن النووي الإيراني... والمحادثات غير مباشرة

02 ابريل 2021
الصورة
+ الخط -

توجت المحادثات بين القوى العالمية وإيران بشأن الاتفاق النووي، اليوم الجمعة، بما يشبه "الانفراجة" بعد الحديث عن عقد اجتماع حضوري، الثلاثاء المقبل، في فيينا، قد يكون أول فرصة لإجراء محادثات غير مباشرة بين طهران وواشنطن بشأن الاتفاق المتعثر منذ الانسحاب الأميركي منه.
وعُقدت المحادثات عبر تقنية "الفيديو كونفرانس"، على مستوى مدراء سياسيين ومساعدي وزراء خارجية إيران وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والصين وروسيا، وبرئاسة المدير السياسي للاتحاد الأوروبي إنريكي مورا.

وكانت الإدارة الأميركية قد أعلنت ترحيبها باجتماع مجموعة 4+1 مع إيران، حيث قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحافيين: "بالطبع نرحّب بهذه الخطوة ونعتبرها إيجابية". وأضاف: "نحن على استعداد للسعي للعودة إلى الإيفاء بالتزاماتنا الواردة في خطة العمل الشاملة المشتركة (التسمية الرسمية للاتفاق) بما يترافق مع قيام إيران بالأمر ذاته".

9:56 PM

صالحي: : مازق الاتفاق النووي بدأ ينفرج

 قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، مساء اليوم في برنامج حواري عبر تقنية كلوب هاوس، إنه "على ما يبدو أن المأزق الأولي حول الاتفاق النووي بدأ ينفرج"، مؤكداً أن "ذلك يبعث على الأمل".

وكشف صالحي عن أن اجتماع فيينا المقبل، في الثلاثاء القادم، سيتناول قضايا فنية، معتبراً أن "الدخول في هذه المرحلة الفنية يعني أن الوضع يدار بطريقة يتم من خلالها تجاوز عقبة من يتخذ الخطوة الأولى"، وذلك في إشارة غير مباشرة للشروط الإيرانية الأميركية خلال الفترة الأخيرة على الآخر ليتخذ الخطوة الأولى في تنفيذ الاتفاق النووي قبل تزايد الحديث من قبل المسؤولين الأميركيين أخيراً حول عودة متزامنة لتنفيذ التعهدات بالاتفاق النووي.

وصرح المسؤول الإيراني بأن تجاوز هذه العقبة يبعث على الأمل، مردفاً أنه "تحققت خطوات إلى الأمام". وأكد أن مباحثات فيينا "لن تكون مع أميركا والوكالة الدولية للطاقة النووية لا تشارك فيها".

وعرج صالحي على الخلافات بشأن البرنامج النووي في داخل إيران، قائلاً إن "البعض في البلاد يرون أنه لا حاجة للبرنامج نووي، والبعض الآخر يؤكدون على ضرورة ذلك" معتبراً هذه الخلافات "سياسية". 

ودافع صالحي عن برنامج بلاده النووي وقال إن إيران أنفقت خلال العقود الثلاث الأخيرة حتى اليوم 7 مليارات دولار فقط على برنامجها النووي. 

وانتقد رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية معارضي الاتفاق النووي من القوى المحافظة في إيران، متسائلا "لماذا نطلق النار على قدمينا" مع وصفه الاتفاق بأنه "إنجاز عظيم وقيم". ووجه سؤالا ًلمعارضي الاتفاق "لماذا تهاجمون الاتفاق النووي، تماشياً مع إسرائيل"؟

وأوضح أن أساس الصراع الإيراني الغربي لا يعود إلى الملف النووي، مؤكداً أن هذا الصراع بدأ منذ انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

7:03 PM

ألمانيا ترحب بنتائج المباحثات مع إيران

نشر حساب وزارة الخارجية الألمانية على "تويتر" بياناً لوزير الخارجية هايكو ماس، بعد مباحثات اليوم الجمعة، أعلن فيه ترحيبه بنتائج المباحثات، مؤكداً أنه "لا يوجد وقت لنهدره. والجميع يجب أن يعودوا إلى الاتفاق النووي، وذلك يمثل امتيازاً إيجابياً للأمن في كل الشرق الأوسط، وأفضل أساس للمفاوضات حول القضايا المهمة الأخرى لأجل استقرار المنطقة".

وأضاف ماس "إنني سعيد لاتفاق جميع الأطراف على لقاء الأسبوع المقبل في فيينا للعمل مرة أخرى لتنفيذ كامل الاتفاق النووي"، مشيراً إلى أن ألمانيا وشريكيها الفرنسي والبريطاني بذلوا خلال الأسابيع الماضية جهوداً لتحقيق هذا الهدف.

6:59 PM

إيران تؤكد رفضها رفع العقوبات بالتدرج

أعلن مسؤول إيراني للتلفزيون الإيراني رفض طهران "رفع العقوبات خطوة خطوة وأي تفاوض غير مباشر مع أميركا"، مؤكداً أنها "قبل رفع جميع العقوبات لن تُجري أي تفاوض مع أميركا بشكل مباشر أو غير مباشر".

وأضاف أن "على أميركا رفع جميع العقوبات من دون تفاوض، مثلما خرجت من الاتفاق النووي من دون التفاوض وفرضت العقوبات على إيران"، وشدد على أن إيران ستعود إلى التزاماتها بالاتفاق النووي بعد إلغاء جميع العقوبات والتحقق من ذلك عملياً.

5:22 PM
فرانس برس

واشنطن منفتحة على محادثات مباشرة مع طهران

أكدت الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، أنها ستشارك في اجتماع الأسبوع المقبل في فيينا لمناقشة الاتفاق النووي الإيراني، مؤكدة أنها "منفتحة" على عقد محادثات "مباشرة" مع طهران.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس: "لا نتوقع تحقيق اختراق فورا، إذ ستكون أمامنا محادثات صعبة. لكننا نعتقد أن هذه خطوة مفيدة إلى الأمام". وأضاف "لا نتوقع حاليا بأن تجري محادثات مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران في إطار هذه العملية، لكن الولايات المتحدة منفتحة على الأمر".

وذكر برايس أن "المسائل الأساسية" المطروحة للنقاش في فيينا ستكون "الخطوات النووية التي سيتعين على إيران القيام بها من أجل معاودة الالتزام ببنود خطة العمل الشاملة المشتركة (التسمية الرسمية للاتفاق النووي)، وخطوات تخفيف العقوبات التي ستحتاج الولايات المتحدة لاتّخاذها من أجل معاودة الالتزام كذلك".

4:15 PM
رويترز

قائمتان للتفاوض بشأن العقوبات

قال مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن المحادثات بين إيران والولايات المتحدة والقوى العالمية ستسعى إلى وضع قائمتين للتفاوض بشأن العقوبات التي يمكن لواشنطن رفعها والالتزامات النووية التي يجب على طهران الوفاء بها.
وأضاف أن جميع الأطراف تأمل في التوصل إلى اتفاق في غضون شهرين.
وقال المسؤول الكبير بعد محادثات عبر الإنترنت، اليوم الجمعة: "نتفاوض على قائمة الالتزامات النووية وقائمة رفع العقوبات. سيتعين دمج القائمتين عند مرحلة ما. وفي النهاية، نحن نتعامل مع ذلك بطريقة متوازية. أعتقد أنه يمكننا القيام بذلك في أقل من شهرين".
وأضاف أنه لن تكون هناك محادثات مباشرة بين إيران والولايات المتحدة.

المساهمون

رويترز
فرانس برس