غزو أوكرانيا يتحول لـ"حرب استنزاف": التدمير يعوّض تعثر الجيش الروسي

اجتياح أوكرانيا يتحول لـ"حرب استنزاف": التدمير يعوّض تعثر الجيش الروسي

20 مارس 2022
دبابات أوكرانية في موقعها على خط المواجهة بالقرب من كييف (جينا سافيلوف/ فرانس برس)
+ الخط -

قالت السلطات الأوكرانية، اليوم الأحد، إن الجيش الروسي قصف مدرسة فنية تؤوي حوالي 400 شخص في مدينة ماريوبول الساحلية، حيث وصف اللاجئون كيف "دارت معارك في كل شارع" بعد أسابيع من حصار مدمر.

وسيسمح سقوط ماريوبول للقوات الروسية في جنوب وشرق أوكرانيا بالارتباط. لكن محللين عسكريين غربيين يقولون إنه حتى لو تم الاستيلاء على المدينة المحاصرة فإن القوات التي تقاتل من أجل السيطرة هناك قد تكون مستنفدة للغاية للمساعدة في تأمين اختراقات روسية على جبهات أخرى.

بعد مرور ثلاثة أسابيع على الغزو، ترى الحكومات الغربية والمحللون أن الصراع يتحول إلى حرب استنزاف، حيث أطلقت القوات الروسية المتعثرة صواريخ بعيدة المدى على مدن وقواعد عسكرية، بينما تشن القوات الأوكرانية هجمات كرّ وفرّ، وتسعى إلى وقف الحرب وقطع خطوط التوريد الخاصة بالقوات الروسية.

وقال الرئيس فولوديمير زيلينسكي، لشبكة "سي أن أن" إن الأوكرانيين "لم يستقبلوا الجنود الروس بالزهور، لكن بأسلحة في أيديهم".

وأضاف أن موسكو لا تستطيع أن تأمل في حكم البلاد، بالنظر إلى عداوة الأوكرانيين للقوات الروسية.

قصف متواصل ومقاومة أوكرانية

وكان قصف مدرسة الفنون هو المرة الثانية في أقل من أسبوع التي أبلغ فيها مسؤولون عن هجوم على مبنى عام لجأ إليه سكان ماريوبول. وضربت قنبلة يوم الأربعاء مسرحاً يعتقد أن أكثر من ألف شخص كانوا يحتمون فيه.

ولم ترد أنباء فورية عن وقوع ضحايا في المدرسة، ولم تتمكن وكالة "أسوشييتد برس" من التحقق منها بشكل مستقل. ولم يقدم المسؤولون الأوكرانيون تحديثًا لعمليات البحث في المسرح منذ يوم الجمعة، عندما قالوا إن ما لا يقل عن 130 شخصًا قد تم إنقاذهم، وأن 1300 آخرين حوصروا تحت الأنقاض.

ويقول مسؤولون في المدينة وجماعات إغاثة إن الغذاء والماء والكهرباء قد نفد في ماريوبول، وأدى القتال إلى منع وصول قوافل المساعدات الإنسانية، كما انقطعت الاتصالات.

ويتعرض الميناء الاستراتيجي على بحر آزوف للقصف منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، وشهد بعضًا من أسوأ أهوال الحرب. وقال مسؤولو المدينة إن 2300 شخص على الأقل لقوا حتفهم، ودفن البعض في مقابر جماعية.

وبعض الذين تمكنوا من الفرار من ماريوبول عانقوا أقاربهم وهم يبكون عند وصولهم بالقطار يوم الأحد إلى لفيف، على بعد حوالي 1100 كيلومتر (680 ميلاً) إلى الغرب.

قالت أولغا نيكيتينا، التي احتضنها شقيقها عند نزولها من القطار: "دارت المعارك في كل شارع. أصبح كل منزل هدفًا. وأدى إطلاق النار إلى تكسر النوافذ. وكانت درجة الحرارة في الشقة تحت الصفر".

ونجت مارينا غالا بصعوبة مع ابنها دانييل البالغ من العمر 13 عامًا. قالت إنها مكثت في قبو مركز ثقافي مع حوالي 250 شخصًا لمدة ثلاثة أسابيع بدون ماء أو كهرباء أو غاز.

قالت غالا: "غادرنا (المنزل) لأن القذائف أصابت المنازل على الجانب الآخر من الطريق. لم يكن هناك سقف. وكان هناك جرحى"، مضيفة أن والدتها ووالدها وأجدادها بقوا في الخلف و"لا يعرفون حتى أننا غادرنا".

شرطة أوكرانية تساعد أحد السكان المحليين بالقرب من مبنى سكني أصيب بحطام صاروخ سقط في كييف (فاضل سينا/فرانس برس)

لقد حطمت المقاومة الأوكرانية القوية بشكل غير متوقع آمال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في تحقيق نصر سريع بعد أن أمر في 24 فبراير/ شباط بغزو جارته. في الأيام الأخيرة، دخلت قوات روسية ماريوبول وعزلتها عن البحر، ودمرت مصنعًا ضخمًا للصلب. لكن الاستيلاء على المدينة قد يكون مكلفًا.

وقال معهد دراسات الحرب ومقره واشنطن في إفادة صحافية: "القتال في ماريوبول نفسه يكلف الجيش الروسي الوقت والمبادرة والقوة القتالية".

وفي تقييم، خلص مركز الأبحاث إلى أن روسيا فشلت في حملتها الأولية للاستيلاء على عاصمة كييف والمدن الكبرى الأخرى بسرعة، وأن غزوها المتوقف يخلق ظروفًا لمأزق "عنيف ودامي للغاية".

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إن المقاومة الأوكرانية تعني أن "قوات بوتين على الأرض متوقفة بشكل أساسي".

قال أوستن لشبكة "سي بي إس"، يوم الأحد: "لقد كان له تأثير على تحويل قواته إلى قاطعة أخشاب".

في مدن أوكرانيا الكبرى، قُتل مئات الرجال والنساء والأطفال في القصف الروسي، وانتقل الملايين إلى ملاجئ تحت الأرض أو فروا من البلاد.

وعلق ما لا يقل عن 20 طفلاً تحملهم أمهات أوكرانيات بديلات في ملجأ مؤقت من القنابل في كييف، في انتظار دخول الآباء إلى منطقة الحرب لاصطحابهم. ويتم الاعتناء بالرضع، بعضهم بعمر أيام فقط، من قبل ممرضات محاصرات في الملجأ بسبب القصف المستمر من القوات الروسية التي تحاول تطويق المدينة.

في مدينة سومي، التي تضررت بشدة في شمال شرق البلاد، قامت السلطات بإجلاء 71 طفلًا يتيمًا عبر ممر إنساني، حسبما أفاد حاكم المنطقة دميترو جيفيتسكي يوم الأحد. وقال إن الأيتام، الذين يحتاج معظمهم إلى رعاية طبية مستمرة، سيتم إخراجهم من البلاد.

وأسفر القصف الروسي عن مقتل خمسة مدنيين على الأقل، من بينهم طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، في مدينة خاركيف بشرق البلاد، ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا.

وسائل ترهيب روسية

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن فشل روسيا في السيطرة على المجال الجوي الأوكراني "أضعف بشكل كبير التقدم العملياتي"، مما أجبرها على الاعتماد على الأسلحة التي يتم إطلاقها من روسيا.

وقال رئيس البلدية أولكسندر سينكيفيتش، في تصريحات متلفزة، إن 40 جندياً أوكرانياً على الأقل قتلوا، يوم الجمعة، في هجوم صاروخي روسي على ثكناتهم في ميناء ميكولايف على البحر الأسود. وقال إن الصواريخ أطلقت من منطقة خيرسون المجاورة، ولم يكن أمامه سوى قليل من الوقت للرد.

في سياق منفصل، قالت وزارة الدفاع الروسية إن صاروخاً من طراز كينجال تفوق سرعته سرعة الصوت أصاب مستودع وقود أوكرانياً في مدينة كوستيانتينيفكا بالقرب من ميكولايف. قال الجيش الروسي، يوم السبت، إنه استخدم كنجال للمرة الأولى في القتال لتدمير مستودع ذخيرة في جبال الكاربات في غرب أوكرانيا.

وقالت روسيا إن صاروخ كينجال، الذي تحمله طائرات ميغ 31 المقاتلة، يصل مداه إلى 2000 كيلومتر (حوالي 1250 ميلاً) ويطير بسرعة 10 أضعاف سرعة الصوت. ويقول البنتاغون إنه لم يؤكد بعد استخدامه في أوكرانيا.

وقلل المحللون الغربيون من أهمية السلاح الذي تفوق سرعة الصوت، قائلين إنه "لم يغير قواعد اللعبة"، ولكنه "رسالة ترهيب وردع" تجاه أوكرانيا والغرب، كما قال فاليري أكيمنكو، باحث مشارك في مركز أبحاث دراسات الصراع في إنكلترا.

قال الميجور الجنرال إيغور كوناشينكوف إن صواريخ كاليبر التي أطلقتها السفن الحربية الروسية في بحر قزوين شاركت أيضًا في هجوم مستودع الوقود في كوستيانتينيفكا.

وأكدت الأمم المتحدة مقتل 847 مدنياً في الحرب، لكنها تقر بأن العدد الفعلي للقتلى من المرجح أن يكون أعلى من ذلك بكثير. وتقول إن ما يقرب من 3.4 ملايين  شخص فروا من أوكرانيا.

وتختلف تقديرات الوفيات الروسية، لكن حتى الأرقام المتحفظة هي بالآلاف.

حرب عصابات متوقعة مع انقسام في المفاوضات

وستحتاج روسيا إلى 800 ألف جندي، أي جيشها الفعلي بالكامل تقريبًا، للسيطرة على أوكرانيا لفترة طويلة، وفقًا لمايكل كلارك، الرئيس السابق للمعهد الملكي للخدمات المتحدة ومقره بريطانيا، وهو مركز أبحاث دفاعي.

قال كلارك: "ما لم يكن الروس يعتزمون تنفيذ إبادة جماعية بالكامل، فقد يسحقون جميع المدن الكبرى بالأرض، وسوف يثور الأوكرانيون ضد الاحتلال الروسي، ستكون هناك حرب عصابات مستمرة".

وعقدت أوكرانيا وروسيا عدة جولات من المفاوضات، لكنهما ما زالتا منقسمتين بشأن عدة قضايا.

وقال زيلينسكي إنه مستعد للتخلي عن محاولة انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، لكنه يريد ضمانات أمنية من روسيا. وتضغط موسكو من أجل نزع السلاح الكامل لأوكرانيا.

وقالت سلطات ماريوبول إن قرابة 40 ألف شخص غادروا المدينة الأسبوع الماضي، معظمهم في سياراتهم الخاصة، على الرغم من القصف. هذا وحده يصل إلى ما يقرب من 10% من سكان المدينة قبل الحرب البالغ 430 ألف نسمة.

لاجئون أوكرانيون يصلون إلى محطة برزيميسل في بولندا، معظمهم من النساء والأطفال، على متن قطار أتى من كييف (جيف ميتشل/ Getty)

قال مجلس مدينة ماريوبول يوم السبت إن الجنود الروس نقلوا قسراً عدة آلاف من السكان، معظمهم من النساء والأطفال، إلى روسيا. ولم تستطع "أسوشييتد برس" تأكيد هذه المزاعم.

قال انفصاليون مدعومون من روسيا في شرق أوكرانيا، الأحد، إنه تم إجلاء 2973 شخصاً من ماريوبول منذ 5 مارس/ آذار، بما في ذلك 541 في الـ24 ساعة الماضية.

كذلك فر بعض الروس من بلادهم وسط حملة قمع واسعة النطاق ضد المعارضة. واعتقلت روسيا الآلاف من المتظاهرين المناهضين للحرب، وقامت بتكميم أفواه وسائل الإعلام المستقلة، وقطعت الوصول إلى مواقع التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" و"تويتر".

(أسوشييتد برس)