عقوبات أميركية على سفير إيران ببغداد وقياديَين بـ"حزب الله" اللبناني

23 أكتوبر 2020
الصورة
مسجدي أشرف على برنامج لتدريب المليشيات العراقية ودعمها بحسب واشنطن (Getty)
+ الخط -

فرضت الولايات المتّحدة، الخميس، عقوبات على السفير الإيراني في بغداد إيراج مسجدي، لمحاولته "زعزعة استقرار العراق" بصفته جنرالاً في الحرس الثوري الإيراني، كما فرضت عقوبات على اثنين من أعضاء المجلس المركزي لـ"حزب الله" اللبناني.

وبحسب وزارة الخزانة الأميركية فإنّ مسجدي كان "مستشاراً وثيقاً" للقائد السابق لـ"فيلق القدس"، قوّة النخبة المسؤولة عن العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني الذي اغتالته الولايات المتّحدة بضربة جوية قرب مطار بغداد، في يناير/ كانون الثاني الفائت.

وتأتي العقوبات على السفير الإيراني في العراق في الوقت الذي شدّدت فيه واشنطن لهجتها ضدّ الهجمات الصاروخية التي استهدفت بصورة متزايدة في الأشهر الأخيرة سفارتها في بغداد ومصالح أخرى لها في العراق، والتي يتّهم الأميركيون فصائل عراقية موالية لإيران بالوقوف خلفها.

وقالت وزارة الخزانة، في بيان، إنّ "مسجدي أشرف على برنامج لتدريب المليشيات العراقية ودعمها، وقاد أو دعم جماعات مسؤولة عن هجمات قتلت وجرحت عناصر من القوات الأميركية وقوات التحالف في العراق". وأضافت أنّ مسجدي استخدم منصبه كسفير "لإخفاء تحويلات مالية لصالح فيلق القدس".

ونقل البيان عن وزير الخزانة ستيفن منوتشين قوله إنّ "النظام الإيراني يهدّد أمن العراق وسيادته بتعيين مسؤولين من فيلق القدس في الحرس الثوري سفراء في المنطقة لإدارة سياسته الخارجية المزعزعة للاستقرار".

كما فرضت وزارة الخزانة، الخميس، عقوبات على اثنين من كبار مسؤولي "حزب الله" اللبناني، هما عضوا المجلس المركزي للحزب الشيخان نبيل قاووق وحسن بغدادي.

وقالت الوزارة، في بيانها، إنّ فرض هذه العقوبات يتزامن "مع اقتراب الذكرى السابعة والثلاثين لهجوم حزب الله" على مشاة البحرية الأميركية في بيروت، في 23 أكتوبر/ تشرين الأول 1983.

وقتل في ذلك اليوم 241 عنصراً من المارينز في تفجير ضخم دمّر مقرّهم في العاصمة اللبنانية. وفي نفس اليوم، قتل 58 مظلياً فرنسياً في تفجير مماثل استهدف مبناهم في بيروت.