شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال الإسرائيلي في رام الله وقلقيلية

شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال الإسرائيلي في رام الله وقلقيلية

07 أكتوبر 2022
قوات الاحتلال استخدمت الرصاص الحي (جعفر أشتية/فرانس برس)
+ الخط -

استشهد طفل وفتى فلسطينيان، مساء اليوم الجمعة، بعد إصابتهما برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية قرب قلقيلية شمال الضفة الغربية، وفي بلدة المزرعة الغربية شمال غرب رام الله.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان صحافي، استشهاد مواطن برصاص الاحتلال الحي في المزرعة الغربية شمال غرب رام الله، وكذلك استشهاد طفل متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال في قلقيلية.

وأوضحت وزارة الصحة الفلسطينية أن الطفل عادل إبراهيم عادل داود (14 عاماً) استشهد متأثراً بجروح حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في الرأس.

وأشارت مصادر محلية وصحافية إلى أن الطفل عادل داود أصيب برأسه برصاص الاحتلال، عقب استهدافه بالقرب من جدار الفصل العنصري المقام على أراضي قلقيلية.

من جانبه، أكد أمين سر حركة فتح في بلدة المزرعة الغربية ثائر شريتح لـ"العربي الجديد"، أن "الفتى مهدي محمد لدادوة (17 عاماً) استشهد بعد إصابته برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، كما أصيب الشاب نور شريتح بجروح خطيرة بالرصاص الحي، ونُقلا للمستشفى، حيث أُعلن عن استشهاد مهدي وإدخال نور غرفة العمليات".

وفي السياق، قال الرئيس السابق لبلدية المزرعة الغربية عبد الله لدادوة، لـ"العربي الجديد": "إن مجموعة من المستوطنين اقتحمت منطقة (عين حراشة) جنوب البلدة، فخرج الأهالي والشبان للتصدي لهم، وتدخل جيش الاحتلال لحماية أولئك المستوطنين، فاندلعت مواجهات أصيب فيها العديد من المواطنين، بينهما إصابات خطيرة، جرى نقلها للمستشفى".

وأكدت مصادر محلية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي وخلال المواجهات في بلدة المزرعة الغربية، اعتقلت الشاب خالد محمد شريتح.

بدوره، أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان صحافي، بأن طواقمه تعاملت مع 50 إصابة في المزرعة الغربية، بينها 33 إصابة بالاختناق بالغاز السام المسيل للدموع، و9 إصابات بجروح بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وثماني إصابات نتيجة الضرب والاعتداء، كما جرى الاعتداء على طاقم الإسعاف بالضرب.

الاحتلال يقتحم صرة غربي نابلس

إلى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الجمعة، بلدة صرة غربي نابلس شمالي الضفة الغربية، بعد وقت قصير من الإعلان عن قيام مقاومين بإطلاق النار تجاه أحد المواقع العسكرية القريبة من البلدة.

وأكدت مصادر محلية وصحافية أن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال، التي اقتحمت بلدة صرة.

 

أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس بأن طواقمه تعاملت مع 13 إصابة اختناق بالغاز السام المسيل للدموع عولجت ميدانيا، خلال المواجهات المتواصلة في بلدة صرة، وأشار إلى أن من بين المصابين طفل رضيع وعائلته.