شهادات صادمة لصوماليين فارين من جحيم "حركة الشباب"

شهادات صادمة لصوماليين فارين من جحيم "حركة الشباب"

15 يناير 2023
تجنيد قسري وإرغام على القتل في مناطق "حركة الشباب" (Getty)
+ الخط -

في حين شنت السلطات في الصومال ما تطلق عليها "أكبر عملية" عسكرية تستهدف "حركة الشباب" المتطرفة منذ أكثر من عقد، وصف الصوماليون الذين يفرون من المجتمعات التي تسيطر عليها حركة الشباب تفاصيل الحياة تحت سيطرة الحركة.

يقول المدير السابق لوكالة المخابرات الوطنية الصومالية، الذي يقود الهجوم على حركة الشباب في منطقة شبيلي الوسطى، الجنرال عبد الرحمن محمد تورياري، إن "الحركة تطلب من الجميع دفع الضرائب (...) حتى الطفل المولود الليلة سيطلب منه الدفع".

كما وصف السكان قيام "حركة الشباب" بإرغام الأبناء على أن يصبحوا انتحاريين، وأن يقوموا بقتل الناس إذا طُلب منهم.

أحد السكان، وهو إبراهيم حسين، كان لا يزال يتأقلم. وقد قال لوكالة "أسوشييتد برس"، إن "مقاتلي حركة الشباب جنّدوا قسراً الفتيان المراهقين، وأجبروا النساء على الزواج، ويتم رجم الأشخاص الذين تثبت إدانتهم بالزنا حتى الموت أو الجلد علناً".

يضيف حسين، أنه مع ذلك كان الأمن جيداً "على سبيل المثال، عند النداء للصلاة، يتجه الجميع إلى المسجد دون إغلاق ممتلكاتهم، لا أحد يستطيع لمسها (...) إذا تم العثور على أي شخص يسرق، فسيتم بتر أحد أطرافه أو أكثر من طرف".

حسن أولوكس، هو شيخ قبيلة يبلغ من العمر 60 عاماً، ترك مجتمعه المحلي في قرية وار إيسي قبل عقد من الزمن، يقول إنه "كان يخشى العودة قبل أن يتم مؤخراً طرد حركة الشباب من قريته".

وقال حسن: "الحمد الله (...) أخيراً إلى البيت (...) الآن هم هاربون. الآن يمكننا التحدث عن التعليم والحياة الطبيعية".

(أسوشييتد برس)

المساهمون