شكري يعقد اجتماعاً مغلقاً بـ"الشيوخ المصري" لعرض تطورات سد النهضة

شكري يعقد اجتماعاً مغلقاً بـ"الشيوخ المصري" لعرض تطورات سد النهضة

28 ابريل 2021
الصورة
جهد دولي لعودة المفاوضات (العربي الجديد)
+ الخط -

عقد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اجتماعاً مغلقاً مع أعضاء لجنة الشؤون الخارجية والعربية والأفريقية في مجلس الشيوخ المصري، اليوم الأربعاء، لاستعراض مستجدات أزمة الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي في يوليو/ تموز المقبل، وتداعياته على حصة مصر المائية. 

وقال شكري في بداية الاجتماع، إنه "حريص على التنسيق مع المجالس النيابية، والالتقاء مع أعضاء مجلس النواب أو الشيوخ، لما للمجلسين من دور في دعم السياسة الخارجية للدولة، في ظل التحديات الراهنة، التي تؤثر بطبيعة الحال في استقرار الأمن القومي المصري والإقليمي". 

وأضاف شكري أن "أزمة سد النهضة تواجه تعنتاً إثيوبياً خلال الفترة الأخيرة، بعدما رفضت أديس أبابا بعض الوساطات لحل الأزمة"، مستطرداً بأنّ "العالم يشهد متغيرات مستمرة، والسياسة المصرية قائمة على رصيد طويل من علاقات القاهرة الخارجية، بخلاف دورها الريادي في المنطقة، وما تمتلكه من قدرات للعب دور رئيسي على الساحة الإقليمية والدولية"، على حد تعبيره. 

وعقب الاجتماع المغلق، قال عضو مجلس الشيوخ، عبد المنعم سعيد، إن وزير الخارجية أشار إلى وجود جهد دولي لعودة المفاوضات من أجل إنهاء أزمة سد النهضة، وفق أسس جديدة، مضيفاً أن الرسالة التي أكدها مفادها أن "مصر لن تفرط في مصالحها المائية، وستستكمل الجهود السياسية لحل الأزمة، ولا سيما أن هناك أوضاعاً كثيرة تتغير في المنطقة". 

سامح شكري

وكان من المقرر أن يلتقي شكري، ونظيرته السودانية مريم المهدي قريباً، للتباحث في المبادرة الإماراتية الجديدة التي عرضتها أبوظبي على الخرطوم ثم القاهرة، وكانت المحور الأساسي للمباحثات بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، يوم السبت الماضي في القاهرة، وتتعلق بالاستثمار في الدول الثلاث مقابل حل مسألة السد نهائياً.

المساهمون