زعيم المعارضة الروسية نافالني يفقد وزنه ويلوم السجن القاسي

زعيم المعارضة الروسية نافالني يفقد وزنه ويلوم السجن القاسي

02 ابريل 2021
يشكو نافالني أيضاً من آلام الظهر الشديدة (Getty)
+ الخط -

قالت منظمة زعيم المعارضة الروسية المسجون أليكسي نافالني، الخميس، إنه فقد قدرًا كبيرًا من وزنه في الحجز، وذلك غداة إعلان مُنتقد الحكومة المعروف إضراباً عن الطعام احتجاجًا على ما وصفه بضعف الرعاية الطبية.

وذكر منشور على قناة نافالني في تطبيق المراسلة "تلغرام"، الخميس، أنه كان يزن 93 كيلوغرامًا عندما وصل إلى السجن الشهر الماضي، ووزنه الآن يبلغ 85 كيلوغرامًا.

كما جاء في بيان المنظمة أن نافالني يلقي باللوم، في فقد الوزن بشكل أساسي، على نظام السجن القاسي الذي يستيقظ فيه 8 مرات كل ليلة.

ويشكو نافالني أيضًا من آلام الظهر الشديدة التي امتدت إلى إحدى ساقيه، ويقول إن ساقه الأخرى مخدرة.

وكان نافالني قال الأربعاء، عندما أعلن أنه مضرب عن الطعام، إن سلطات السجن لم تقدم الدواء المناسب ولم تسمح لطبيبه بزيارته.

تم القبض على نافالني، البالغ من العمر 44 عامًا، وهو أقوى منتقدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في يناير/ كانون الثاني، لدى عودته من ألمانيا، حيث قضى خمسة أشهر يتعافى من تسمم بغاز الأعصاب يلقي باللوم فيه على الكرملين. ورفضت السلطات الروسية هذا الاتهام.

 

(أسوشييتد برس)