روسيا: محاكمة نافالني بتهمة "التطرف" وقطع البث عن الجلسة

روسيا: محاكمة نافالني بتهمة "التطرف" وقطع البث عن الجلسة

19 يونيو 2023
قد يواجه السياسي المعارض السجن لمدة تصل إلى 30 عاما في حال إدانته (Getty)
+ الخط -

تتواصل في الإصلاحية رقم ستة الواقعة في مقاطعة فلاديمير شرقي موسكو، اليوم الإثنين، الجلسة الأولى لمحاكمة المعارض السياسي المعتقل، مؤسس "صندوق مكافحة الفساد"، أليكسي نافالني، في قضية جديدة بتهمة "التطرف"، وسط قطع البث عن الصحافيين من دون إبداء الأسباب.

ويواجه نافالني الذي يؤدي عقوبة السجن المشدد لمدة تسع سنوات، في قضية جنائية جديدة بحقه، تهم إنشاء "جماعة متطرفة" والدعوات لـ"التطرف" وإنشاء منظمة غير ربحية تعتدي على حقوق المواطنين، وإشراك قاصرين في تنفيذ أعمال خطرة، ورد الاعتبار للنازية، وغيرها من التهم.

وفي حال إدانته، قد يواجه السياسي المعارض السجن لمدة تصل إلى 30 عاما، وفق تقديرات نافالني وأنصاره. وإلى جانب نافالني، مثل أمام المحكمة دانييل خولودني، وهو المدير التقني السابق لقناة "نافالني لايف" على "يوتيوب" والبالغ عدد مشاهداتها نحو 1.4 مليار. 

ولما كانت محكمة مدينة موسكو التي تلقت القضية في نهاية مايو/أيار الماضي، صاحبة الاختصاص للنظر فيها، فقد انتقلت هيئة المحكمة إلى الإصلاحية، بينما نظم بث الجلسة للصحافيين في البناية التي كانت تحتضن غرفة تناول الطعام، قبل قطعه بناء على طلب طرف الادعاء. ولم يتم السماح لوالدي نافالني بالدخول إلى قاعة المحاكمة رغم تقديم بطلب بهذا الخصوص.

ومع ذلك، استثمر نافالني وأنصاره الجلسة الجديدة والضجة الإعلامية حولها للإعلان عن مشروع معارض جديد، إذ كتب المعارض الروسي الأبرز على حسابه على "إنستغرام": "تبدأ اليوم محاكمة جديدة ستطيل مدة سجني كثيرا. لكنني لا أريد استثمار هذا اليوم لإثارة التعاطف معي وغيري من السياسيين. أريد أن أحث الجميع على العمل واستخدام هذا اليوم للإعلان عن مشروع جديد وهام للغاية، وهو آلة ترويجية كبرى، ماكينة الحقيقة"، لافتا إلى أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، "يخشى من كل كلمة حق". 

وتجدر الإشارة إلى أن نافالني سُجن في شتاء عام 2021، حين عدلت المحكمة الحكم بالسجن مع وقف التنفيذ إلى السجن النافذ في قضية الاختلاس بشركة "إف روشيه"، نظرا لعدم حضوره إلى جهات الهيئة الفدرالية لتنفيذ العقوبات للتسجيل، بما في ذلك أثناء تلقيه العلاج من آثار التسميم بغاز يشتبه بانتمائه لمجموعة "نوفيتشوك"، في برلين. 

ورغم أنه كان من المقرر أن يتم الإفراج عن نافالني في يوليو/تموز أو أغسطس/آب 2023، إلا أن حكما بحقه في قضية أخرى متعلقة بـ"التلاعب" بالسجن المشدد لمدة تسع سنوات، دخل حيز التنفيذ في الصيف من العام الماضي، قبل أن يمثل أمام القضاء بتهم جديدة اليوم. 

ومنذ بدء الحرب الروسية المفتوحة على أوكرانيا في بداية العام الماضي، تواصل روسيا تشديد الخناق على معارضي الكرملين وحربه، بعد أن كاد جميع المعارضين الروس البارزين أن يصبحوا إما في المنفى أو المعتقلات.