رئيس "الشاباك" يحذر بن غفير من التصعيد في القدس

رئيس "الشاباك" يحذر بن غفير من التصعيد في القدس

16 فبراير 2023
الشاباك يخشى تزايد العمليات الفلسطينية في القدس المحتلة (سعيد قاق/الأناضول)
+ الخط -

حذر رئيس جهاز المخابرات الداخلية الإسرائيلية "الشاباك"، رونين بار، وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير من عواقب تصعيد إجراءات شرطة الاحتلال في شرق القدس، وطالبه بتخفيفها.

وذكرت قناة التلفزة "13"، ليل أمس الأربعاء، أن بار اتصل هذا الأسبوع ببن غفير، محذراً من أن سلوكه "يؤجج المشاعر، وقد يتسبب في حريق واسع في هذا الوقت الحساس".

وبحسب القناة، فقد لفت بار أذهان بن غفير إلى أن العقوبات الجماعية التي فرضتها شرطة الاحتلال، بناء على تعليماته، "تبدو وكأنها هجوم جماعي على كل الفلسطينيين" في شرق القدس، محذراً من أن مثل هذه السياسة يمكن أن تدفع المزيد من الشباب الفلسطينيين إلى تنفيذ عمليات.

ولفتت القناة إلى أنه من النادر أن يبادر رئيس "الشاباك" إلى الاتصال بوزير مالٍ وتحذيره من السياسات التي يتبناها.

وأبرزت القناة أن العقوبات الجماعية التي أمر بها بن غفير أثرت على حياة أكثر من 10 آلاف فلسطيني في أحياء شمال وشرق القدس، حيث شملت تدمير 7 منازل، واعتقال 100 فلسطيني، وفرض 500 مخالفة.

وفي السياق، عقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الليلة الماضية، اجتماعاً تشاورياً مع كبار المسؤولين الأمنيين، لبحث اتخاذ إجراءات لمواجهة فرص التصعيد خلال شهر رمضان المبارك.

وذكرت قناة التلفزة الإسرائيلية الرسمية "كان" أن الاجتماع بحث سلسلة العمليات الفردية التي نفذت أخيراً في القدس ومحيطها.

وأشارت القناة إلى أن الاجتماع يُعدّ تمهيداً لاجتماع "معمّق" سيعقده لاحقاً المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن، لبحث إمكانية التصعيد خلال شهر رمضان.

ولفتت إلى أن المؤسسة الأمنية في تل أبيب تبدي مخاوف كبيرة من إمكانية حدوث تصعيد في أعقاب العمليات الأخيرة، والقرارات التي اتخذتها الحكومة.