رئيسي يتمسك بحقوق طهران النووية ويدعو لرحيل القوات الأميركية

رئيسي يتمسك بحقوق طهران النووية ويدعو لرحيل القوات الأميركية عن المنطقة

07 فبراير 2024
رئيسي: الشعب الفلسطيني هو الذي سيقرر مستقبله (الأناضول)
+ الخط -

دعا الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي القوات الأميركية إلى مغادرة المنطقة، وأكد تمسك طهران بحقوقها النووية، مع استعدادها للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وقال رئيسي، اليوم الأربعاء، بحسب التلفزيون الإيراني، إنه "لا مبرر" لوجود القوات الأميركية في المنطقة، داعياً إلى مغادرتها، وأن دول المنطقة هي التي يجب أن تحل قضاياها.

وشدد رئيسي على أن بلاده تسعى إلى نسج علاقات قوية مع دول المنطقة والحوار معها لحل القضايا، مضيفا أن "حضور الغرباء في المنطقة لن يحل مشكلة، بل هو المشكلة نفسها".

وفي إشارة إلى المفاوضات النووية المتوقفة، أكد الرئيس الإيراني، تمسك طهران بحقوقها النووية قائلاً: "إننا لم ولن نترك طاولة التفاوض وكنا وما زلنا مستعدين للتحقق من سلمية أنشطتنا النووية".

وفي الشأن الفلسطيني، قال رئيسي إن الاحتلال الإسرائيلي "نال الهزيمة" في غزة بسبب فشله في تحقيق أهداف عدوانه، مشيراً إلى أن الشعب الفلسطيني هو الذي انتصر في هذه الحرب بعد أشهر منها.

ودعا رئيسي، في لقاء مع السفراء الأجانب لدى طهران، الغرب والولايات المتحدة الأميركية إلى "عدم التدخل في بناء مستقبل فلسطين"، قائلا إن "الشعب الفلسطيني هو الذي سيقرر مستقبله".

وندد رئيسي بحرب الإبادة ضد الفلسطينيين في غزة، وقال: "ما يدعو لأسف أكبر هو الدعم الأميركي الغربي لهذه الجرائم وفشل المنظمات الدولية في إيقافها".

من جهته، أكد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أنه "لا يمكن القضاء على حماس والمقاومة الفلسطينية"، قائلاً إن الأطراف الأخرى تنتظر الحصول على رد "حماس" على اتفاق الإطار الصادر عن اجتماع باريس، أواخر الشهر الماضي.

وشدد الوزير الإيراني على أن الحرب "ليست الحل" ويجب معالجة جذور المشاكل والأزمة لخفض التوترات في المنطقة، مضيفاً أن بلاده ستظل تدعم المقاومة الفلسطينية.

المساهمون