رئيسة الحكومة البريطانية: أنا صهيونية بحق

رئيسة الحكومة البريطانية: أنا صهيونية بحق

لندن

العربي الجديد

العربي الجديد
04 أكتوبر 2022
+ الخط -

على هامش المؤتمر السنوي لحزب المحافظين، أقامت مجموعة "أصدقاء إسرائيل المحافظين" البرلمانية في مدينة بيرمنغهام فعالية استضافت فيها العديد من الشخصيات السياسية، من بينها رئيسة الحكومة ليز تراس ووزير الخارجية جيمس كليفرلي.

وعبّرت صفحة المجموعة على "تويتر" عن "امتنانها" لتراس لما قالته خلال الفعالية وعن شكرها لكليفرلي على كلماته "اللطيفة" و"دعمه الثابت" لـ"دولة إسرائيل".

وكان قد انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو قصير لتراس خلال الحفل المزدحم بالحضور والضجيج تقول فيه: "سعيدة جداً لوجودي هنا للمرة الأولى في فعالية مجموعة أصدقاء إسرائيل المحافظين، كرئيسة لحكومتكم"، ما زاد حماسة الحاضرين الذين علت أصواتهم وضجّت القاعة بتصفيقهم الحار.

وأكملت تراس: "كما تعرفون، أنا صهيونية بحقّ، ومن أشدّ الداعمين لإسرائيل وأعرف أننا قادرون على جعل العلاقات البريطانية الإسرائيلية أقوى وأقوى".

يُذكر أنها ليست المرة الأولى التي تعلن فيها تراس عن دعمها "غير المشروط" لإسرائيل، وهي التي أثارت الجدل قبل أيام عندما أعربت عن نيّتها نقل سفارة بلادها من تل أبيب إلى القدس، كما أنها وفقاً لصحيفة "هآرتس" أكثر رئيس وزراء عرفته المملكة تأييداً لإسرائيل على الإطلاق.

ذات صلة

الصورة

سياسة

أغلق محتجون مؤيّدون للفلسطينيين اليوم السبت طرقاً خارج البرلمان البريطاني في لندن، مطالبين بوقف فوري للحرب على غزة.
الصورة

منوعات

يواصل نجوم وفنانون من أنحاء العالم توقيع الالتماسات والدعوات، ويدلون بالتصريحات، ويدوّنون عبر مواقع التواصل، لوقف إطلاق النار
الصورة

سياسة

شارك مئات الآلاف من المحتجين في مسيرة مؤيدة للفلسطينيين في وسط العاصمة البريطانية لندن اليوم السبت للمطالبة بوقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة، وهي الأحدث في سلسلة من المظاهرات المماثلة التي خرجت في مطلع الأسبوع بالمدينة منذ بدء الحرب قبل سبعة أسابي
الصورة
تحدى الشباب الأوروبي قرار حظر رفع العلم الفلسطيني (العربي الجديد)

سياسة

بدأ اتساع موجات التضامن مع فلسطين، وضد حرب الإبادة التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، يحرج الحكومات الغربية، خصوصاً أن موجات التضامن أظهرت وجود اختلاف لدى الجيل الشاب الحالي عن الذي سبقه.