دول أوروبية أبرزها أيرلندا وإسبانيا تدرس الاعتراف بدولة فلسطين.. وإسرائيل تحذر

09 مايو 2024
+ الخط -
اظهر الملخص
- أيرلندا وإسبانيا ودول أوروبية أخرى تدرس الاعتراف بدولة فلسطين في 21 مايو، وسط تحذيرات من وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش الذي يدعو لمنع هذه الخطوة بكل الوسائل.
- البلدان المعنية تنتظر تصويتاً في الجمعية العامة للأمم المتحدة قد يؤدي للاعتراف بحق الفلسطينيين في العضوية الكاملة، فيما تتصاعد الانتقادات العالمية لإسرائيل بسبب حربها على غزة.
- الحرب في غزة خلفت أكثر من 113 ألف قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وسط دمار هائل ومجاعة، بينما تستمر إسرائيل في القتال رغم قرارات دولية بوقف النزاع.

ذكرت شبكة الإذاعة والتلفزيون الأيرلندية (آر تي إي)، أن أيرلندا وإسبانيا ودول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي تدرس الاعتراف بدولة فلسطين في 21 مايو/ أيار الجاري. ويأتي ذلك فيما حذر وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش من هذه الخطوة، ودعا إلى منع ذلك "بكل الأدوات المتاحة".

وقالت "آر.تي.إي" في تقرير، مساء أمس الأربعاء، إن أيرلندا وإسبانيا، وكذلك سلوفينيا ومالطا، كثفت الاتصالات بهدف اعتراف هذه البلدان على نحو مشترك بدولة فلسطينية. ووفقا للتقرير، تنتظر البلدان المذكورة تصويتا في الجمعية العامة للأمم المتحدة في العاشر من مايو قد يؤدي إلى الاعتراف بحق الفلسطينيين في العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وفي بيان مشترك في 22 مارس/ آذار، قالت إسبانيا وأيرلندا ومالطا وسلوفينيا إنها اتفقت على اتخاذ أولى الخطوات نحو الاعتراف بدولة فلسطينية. وتناصر إسبانيا وأيرلندا منذ أمد بعيد حقوق الفلسطينيين. والثلاثاء، أعلنت جزر البهاما الاعتراف رسميا بفلسطين دولةً، وسبقتها جمهورية ترينيداد وتوباغو في 2 مايو/ أيار الجاري، وجامايكا وباربادوس في إبريل/ نيسان الماضي.

ويخوض الفلسطينيون معركة دبلوماسية في الجمعية العامة للأمم المتحدة للحصول على عضوية كاملة، بعدما عرقل "فيتو" أميركي محاولة بمجلس الأمن في 18 إبريل الماضي. وحاليا، تتمتع فلسطين بوضع "دولة مراقب غير عضو"، بقرار اعتمدته الجمعية العامة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2012.

ومن المنتظر أن تصوت الجمعية الأممية، في 10 مايو الجاري، على مشروع قرار يعترف بأهلية حصول فلسطين على العضوية الكاملة. ويأتي هذا المسعى المتجدد في وقت تتصاعد فيه انتقادات رسمية وشعبية لإسرائيل في أنحاء العالم جراء حرب مدمرة تشنها على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

وخلفت هذه الحرب في غزة أكثر من 113 ألفا بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين. وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، ورغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية وتحسين الوضع الإنساني.

تحذير إسرائيلي من الاعتراف بدولة فلسطين

ورداً على خطوة الاعتراف بدولة فلسطينية، حذر وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش من تأييد العديد من البلدان للاعتراف بدولة فلسطينية، ودعا إلى منع هذه الخطوة "بكل الأدوات المتاحة"، وفق إعلام عبري الخميس.

وخلال لقاء مع قادة المستوطنين، الأربعاء، قال سموتريتش إن "خطر الدولة الفلسطينية بات ملموسا كما لم يكن منذ سنوات"، حسب القناة "12" العبرية (خاصة).

وزعم سموتريتش، زعيم حزب "الصهيونية الدينية" اليميني المتطرف، أن "الدولة الفلسطينية تشكل تهديدا خطيرا لإسرائيل، ويجب علينا منعها بكل الأدوات المتاحة". وتابع: "حان الوقت للعمل ضد الفكرة الخطيرة المتمثلة في إقامة دولة فلسطينية، فدول العالم تروج لها وباتت أخطر من أي وقت مضى".

(الأناضول، رويترز)

ذات صلة

الصورة
شهداء كفر نعمة في الضفة الغربية، 10 يونيو 2024 (فيسبوك/العربي الجديد)

مجتمع

مازالت دماء شهداء كفر نعمة غرب رام الله وسط الضفة الغربية، ساخنة، وآثار عملية اغتيال 4 فلسطينيين على أيدي الاحتلال مازالت حاضرة
الصورة
جرحى مجزرة سوق النصيرات وسط قطاع غزة 8/6/2024 (علي جاد الله/الأناضول)

سياسة

قالت وزارة الصحة في غزة، اليوم السبت، إنّ الاحتلال الإسرائيلي ارتكب "مجزرة مروعة" في النصيرات وسط قطاع غزة
الصورة
الشهيد آدم فراج هو ابن شهيد أيضاً (العربي الجديد)

مجتمع

كان الفلسطيني آدم فراج يستعد لحفل زفاف شقيقته حين عمد الاحتلال الإسرائيلي إلى قتله على سطح قاعة الأفراح وترك ينزف حتى الموت، ليتحجز الاحتلال جثمانه.
الصورة
رفع العلم الفلسطيني في برلمان سلوفينيا عقب الاعتراف بدولة فلسطين 4/6/2024 (داركو بانديتش/أسوشييتد برس)

سياسة

وافق برلمان سلوفينيا الثلاثاء على قرار الحكومة الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة، وذلك بعد تبني كل من إسبانيا وأيرلندا والنرويج الخطوة ذاتها
المساهمون