حركة "التخلي عن بايدن" تحشد للتصويت ضده احتجاجاً على دعمه إسرائيل

حركة "التخلي عن بايدن" تحشد للتصويت ضده في مينيسوتا احتجاجاً على دعمه إسرائيل

05 مارس 2024
تسعى الحركة لضمان ما لا يقل عن 10 آلاف صوت احتجاجي في مينيسوتا (رويترز)
+ الخط -

قررت حركة احتجاجية تضغط على الرئيس الأميركي جو بايدن لتغيير سياسته تجاه إسرائيل تحويل أنظارها نحو ولاية مينيسوتا، حيث تأمل أن يؤدي ائتلاف من الديمقراطيين التقدميين والأميركيين المسلمين إلى تصويت احتجاجي قوي في الانتخابات التمهيدية الأميركية.

مينيسوتا ليست من الولايات التي تحتدم المنافسة عليها في الانتخابات نظرا لسيطرة الديمقراطيين فيها منذ مدة طويلة، لذا فإن أي تصويت احتجاجي لن يكون له الأثر نفسه الذي حدث في الانتخابات التمهيدية بولاية ميشيغن الأسبوع الماضي، التي حصد فيها بايدن 81 بالمئة من الأصوات.

لكن التصويت لا يزال يحظى بمراقبة عن كثب باعتباره مقياسا لقوة بايدن داخل الحزب الديمقراطي. وقال جيلاني حسين، الرئيس المشارك لحركة "التخلي عن بايدن" في مينيسوتا: "سيكون هذا تصويتا احتجاجيا آخر ضد بايدن بهدف وقف الحرب".

وقدَّر حسين عدد المسلمين في الولاية بنحو 250 ألفا، قائلا إن الحركة تسعى لضمان ما لا يقل عن 10 آلاف صوت احتجاجي في مينيسوتا، وقد ترتفع الأعداد في النهاية.

وتطالب الحركة الاحتجاجية بايدن بدعم وقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة ووقف المساعدات لإسرائيل.

وأثار دعم بايدن القوي لإسرائيل في مرحلة مبكرة من الحرب ورفضه ربط المساعدات العسكرية بعدم قتل الأبرياء أو تدمير البنية التحتية غضبا في أجزاء رئيسية من ائتلافه، ما قد يؤثر على فرص إعادة انتخابه ضد منافسه الجمهوري المحتمل دونالد ترامب.

وتراجعت معدلات تأييد بايدن (81 عاما) وسط مخاوف بشأن عمره، كما هو الحال مع ترامب (77 عاما). وقال مسؤول من حملة بايدن إن نتائج ميشيغن تظهر أن "مجموعته الأساسية من المؤيدين لا تزال تدعمه".

وتتوقع الحملة أن يحصد بايدن النتيجة ذاتها في ولاية مينيسوتا. وقال المسؤول: "لا يعني أي من هذا أننا سنتجاهل الأميركيين العرب والمسلمين الأميركيين... لن نفعل ذلك".

وجاء أقوى تعليق أميركي على الحرب حتى الآن من نائبة الرئيس كامالا هاريس، التي دعت الأحد إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة وحثت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) على قبول اتفاق لإطلاق سراح المحتجزين مقابل تهدئة لمدة ستة أسابيع.

ورغم التصويت الاحتجاجي، من المتوقع أن يكتسح بايدن الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في مينيسوتا وأكثر من اثنتي عشرة ولاية أخرى في الخامس من مارس/ آذار، ليضمن بعدها نيل ترشيح الحزب الديمقراطي.

(رويترز)