جيش الاحتلال يعلن مقتل اثنين من "الكوماندوز" في معارك جنوبي قطاع غزة

جيش الاحتلال يعلن مقتل اثنين من "الكوماندوز" في معارك جنوبي قطاع غزة

12 فبراير 2024
ارتفع عدد قتلى جيش الاحتلال منذ بداية الحرب إلى إلى 566 (فرانس برس)
+ الخط -

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، الاثنين، مقتل اثنين من وحدة "الكوماندوز" وإصابة 2 بجروح خطيرة في المعارك البرية بقطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال في بيان إنّ الرائد عادي الدور (21 عاماً)، الجندي في وحدة ماجلان، لواء الكوماندوز، والرائد (احتياط) ألون كلاينمان (21 عاماً)، الجندي في وحدة ماجلان، لواء الكوماندوز، قتلا في معارك بجنوبي قطاع غزة.

كما أشار الجيش إلى إصابة جنديين من وحدة "الكوماندوز" بجروح خطيرة بالمعارك في قطاع غزة، وذكر أن جندي احتياط "أصيب بجروح خطيرة في حادث سيارة بجنوب البلاد" دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ووفقاً لمعطيات جيش الاحتلال الإسرائيلي، فإنه بذلك يرتفع عدد الضباط والجنود القتلى منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى 566 بينهم 229 بالمعارك البرية التي بدأت في 27 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد قالت إنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي وقع في كمين صعب خلال المعارك في خانيونس. وأفادت هيئة البث الإسرائيلية، الاثنين، بأنّ "الحدث الأمني وقع جنوب شرق خانيونس على شكل كمين محكم، واستغرق نقل القتلى والجرحى ساعات".

ويأتي الإعلان عن مقتل الجنديين عقب إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي تحرير اثنين من المحتجزين لدى حركة حماس منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول من مبنى في رفح، في عملية وصفها الجيش بـ"المعقدة".

وفيما قال جيش الاحتلال إنّ سلاح الجو الإسرائيلي وفّر الغطاء الجوي للقوات على الأرض خلال تنفيذ العملية، شهدت مدينة رفح المكتظة بالنازحين قصف إسرائيليًا عنيفًا أسفر عن وقوع عشرات الشهداء والجرحى.

وكان جيش الاحتلال قد أعلن سحب أكبر الفرق النظامية (الفرقة 36)، من قطاع غزة، رغم مطالب قائد الجبهة الجنوبية في الجيش بإبقائها حتى "تفكيك كتائب حماس التي بقيت وسط القطاع، في منطقة النصيرات ودير البلح".

وتواصل قوات الاحتلال حربها على قطاع غزة لليوم الـ129 على التوالي، مخلفة أكثر من مئة ألف شهيد وجريح، وأوضاعاً إنسانية في غاية الصعوبة بعد تدمير واستهداف المنازل والبنى التحتية بشكل كامل.

(الأناضول، العربي الجديد)