تقرير لـ"أونروا" يفضح سوء معاملة جيش الاحتلال لمعتقلي غزة

تقرير لـ"أونروا" يفضح سوء معاملة جيش الاحتلال لمعتقلي غزة: ضرب واعتداءات جنسية

واشنطن

العربي الجديد

avata
العربي الجديد
توقيع
04 مارس 2024
+ الخط -

اتّهم تحقيق غير منشور، أجرته وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إسرائيل بإساءة معاملة المئات من سكان قطاع غزة الذين تمّ أسرهم خلال الحرب، وفق نسخة عن التقرير استعرضتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية الأحد.

ويذكر التقرير أن المعتقلين، ومن بينهم ما لا يقلّ عن ألف مدني أُفرج عنهم في ما بعد دون توجيه تهم إليهم، احتجزوا في ثلاثة مواقع عسكرية داخل إسرائيل، مشيراً إلى أن من بين المعتقلين ذكوراً وإناثاً، تراوحت أعمارهم بين 6 و82 عاماً، وقد توفي بعضهم أثناء الاحتجاز.

ووفق الصحيفة، تتضمّن الوثيقة روايات من معتقلين قالوا إنهم تعرّضوا للضرب، والتجريد من ملابسهم، والسرقة، وعصب أعينهم، والاعتداء الجنسي، وحرمانهم من التواصل مع محامين وأطباء، لأكثر من شهر في كثير من الأحيان.

وتصف مسودة التقرير "مجموعة من سوء المعاملة التي أبلغ سكان غزة، من جميع الأعمار والقدرات والخلفيات، عن التعرض لها في مرافق الاحتجاز المؤقتة في إسرائيل"، مشيراً إلى أن مثل هذه المعاملة "استُخدمت لانتزاع معلومات أو اعترافات، وللترهيب والإذلال، والمعاقبة".

وذكرت الصحيفة الأميركية أن التقرير يستند إلى مقابلات مع أكثر من 100 من أصل 1002 معتقل تم الإفراج عنهم وإعادتهم إلى غزة بحلول منتصف فبراير/ شباط. وتقدّر الوثيقة أن 3 آلاف آخرين من الغزيين ما زالوا رهن الاعتقال الإسرائيلي دون السماح لهم بالاتصال بمحامين.

وإذ أشارت الصحيفة إلى أنها لم تتمكّن من تأكيد مجمل الادعاءات الواردة في التقرير، لفتت إلى أن أجزاء منع تتطابق مع شهادات معتقلين سابقين في غزة، أجرت مقابلات معهم.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان عند تقديم النتائج الواردة في مسودة التقرير، إن بعض المعتقلين ماتوا خلال الاحتجاز، من بينهم أولئك الذين كانوا يعانون من أمراض وجروح، دون تقديم مزيد من التفاصيل، زاعماً أن كلّ حالة وفاة يتمّ التحقيق فيها من قبل الشرطة العسكرية. وادعى أن كلّ أشكال سوء المعاملة "محظورة تماماً"، نافياً بشدة أي مزاعم حول الاعتداء الجنسي، ولافتاً إلى أن "كل الشكاوى الملموسة المتعلقة بسلوك غير لائق تُحال إلى السلطات المختصة للمراجعة".

وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أنه تمت مشاركة النتائج التي توصل إليها باحثو "أونروا" مع مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الذي رفض التعليق، في وقت أكدت "أونروا" وجود التقرير، لكنها قالت إن صياغته لم يتم الانتهاء منها بعد لنشره.

وبحسب التقرير، فإن من بين المعتقلين أفراداً مصابين بألزهايمر، والإعاقات الذهنية، والسرطان، مشيراً إلى أن بعض المعتقلين أخبروا محققي "أونروا" بتعرضهم في كثير من الأحيان للضرب على جروح مفتوحة، واحتجازهم لساعات في وضعيات مؤلمة، وتعرضهم لهجوم من الكلاب البوليسية.

ويتحدث التقرير عن أن معتقلين إناثاً وذكوراً أبلغوا عن حوادث اعتداء جنسي، في وقت قال بعض المعتقلين الذكور إنهم تعرضوا للضرب على أعضائهم التناسلية. أمّا النساء، فأكدن أنهنّ تعرّضن "للمس غير لائق أثناء عمليات التفتيش، وكشكل من أشكال التحرش وهنّ معصوبات الأعين". ويشير التقرير إلى أن بعضهنّ أبلغن عن اضطرارهنّ لخلع ملابسهنّ أمام جنود ذكور أثناء عمليات التفتيش، ومُنعن من تغطية أنفسهنّ.

ويأتي تقرير "أونروا" في وقت تواجه اتهامات إسرائيلية بمشاركة عدد من موظفيها في عملية "طوفان الأقصى" في 7 أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، الأمر الذي دفعها إلى فتح تحقيق بشأن المزاعم الإسرائيلية، وسط تعليق عدد من الدول تمويلها.

يُذكر أنّ وكالة أونروا تقدّم خدماتها في أقاليم عملياتها الخمسة في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، منذ تفويضها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة بتوفير المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في العام 1949، إلى حين حلّ قضيتهم.

ذات صلة

الصورة
الدرس انتهى لموا الكراريس

منوعات

أحيا مصريون وعرب على مواقع التواصل الذكرى الـ54 لمذبحة مدرسة بحر البقر التي قصفها الاحتلال الإسرائيلي يوم 8 إبريل/نيسان عام 1970 في مدينة الحسينية.
الصورة
فلسطينيون وسط دمار خانيونس - 7 إبريل 2024 (إسماعيل أبو ديه/ أسوشييتد برس)

مجتمع

توجّه فلسطينيون كثر إلى مدينة خانيونس في جنوب قطاع غزة لانتشال ما يمكن انتشاله من بين الأنقاض، وسط الدمار الهائل الذي خلّفته قوات الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة
جلسة لمحكمة العدل الدولية بدعوى نيكاراغوا ضد ألمانيا-العربي الجديد

سياسة

انتهت الجلسة الأولى من جلسات المحكمة الدولية، التي بدأت صباح اليوم الاثنين، بشأن طلب التدابير المؤقتة الذي قدمته نيكاراغوا ضد ألمانيا.
الصورة

منوعات

فضّت "ذا نيويورك تايمز" تعاقدها مع الصحافية الإسرائيلية ــ الأميركية أنات شوارتز، التي ساهمت في إعداد وكتابة تحقيق عن العنف الجنسي في 7 أكتوبر

المساهمون