تظاهرات جديدة للحراك الطلابي في الجزائر: متمسكون بالشارع والمطالب

تظاهرات جديدة للحراك الطلابي في الجزائر: متمسكون بالشارع والمطالب

الجزائر
عثمان لحياني
02 مارس 2021
+ الخط -

تجاهل الحراك الطلابي في الجزائر، اليوم الثلاثاء، الرسائل السياسية التي وجهها الرئيس عبد المجيد تبون، مجدداً تظاهراته في مدن جزائرية عدة، للأسبوع الثاني على التوالي. وبينما شدد الحراك على التمسك بمطالبه المتعلقة بالحريات والانتقال الديمقراطي، أخذت تظاهرة الطلبة اليوم في العاصمة بعداً رمزياً في العلاقة بمكان التظاهرات ومسارها.

وفاجأ الطلبة السلطات هذه المرة، باتخاذ مسار مختلف عن المسارات السابقة، تلافياً للتصادم مع الشرطة، ومرت التظاهرة عبر حي القصبة العتيق، وهو حي ثوري ويعد معقلاً رئيساً لمناضلي وثوار جيش التحرير خلال معركة تحرير الجزائر من الاستعمار، واستشهد فيه عشرات المناضلين.

وتلقت تظاهرة الطلبة، اليوم، زخماً آخر من المتظاهرين الذين تعوّدوا المشاركة في تظاهرات الثلاثاء، ما جعل عدد المشاركين يفوق بكثير عدد المتظاهرين في الأسبوع الماضي.

وردد الطلبة والمتظاهرون شعارات "صحافة حرة، عدالة مستقلة"، و"دولة مدنية لا عسكرية"، و"الطلبة برافو عليكم، الجزائر تفتخر بكم".

وكانت واضحةً محاولة المجموعات المسيرة للتظاهرة الطلابية تلافي الشعارات المثيرة للجدل، حيث سارع متظاهرون إلى تجاوز بعضها بإطلاق هتافات أخرى.
وكانت اللجان الطلابية المشرفة على الحراك الطلابي، قد نشرت، أمس، بياناً حددت فيه نقطة التجمّع، والمسار، ونقطة النهاية والتوقيت. 

وكان بين أبرز التوصيات التي تضمنها البيان، الإشارة إلى صياغة شعارات وهتافات وصفت "بالمهذبة"، في سياق تعديل ذاتي وتصحيح للمواقف والجدل الصاخب الذي أعقب رفع شعارات مسيئة للجيش وجهاز المخابرات والشرطة في تظاهرات الأسبوع الماضي، إضافة إلى بعض التوصيات والتدابير الصحية المتعلقة بارتداء الكمامات وقاية من فيروس كورونا.

 وخلال تظاهرة اليوم، رُفعت لافتة كبيرة كتب عليها "تعديل الدستور حل والعفو الرئاسي مسرحية، المشكل في الشرعية"، وكُتب أيضاً "لا للوصاية الفرنسية"، ولافتات أخرى تتحدث عن مسألة الشرعية السياسية.

وفي السياق، قال الناشط الطلابي محمد نورين، لـ"العربي الجديد": "جئنا إلى تظاهرة اليوم لنؤكد أننا مصممون على الاستمرار في التظاهر، حتى نحقق المطالب"، مشدداً على أنه "في حال لم نشعر بأي تغيير لجهة الحريات وحرية الصحافة وحرية التعبير وحق التظاهر وقبول السلطة بالتغيير، فإننا لن نتوقف حتى ولو أغلقوا كل الشوارع". 

في المقابل، نشرت السلطات تعزيزات أمنية وسط العاصمة وعلى طول الخط الذي تعوّد الطلبة السير فيه. كما أغلقت الشرطة بالمركبات بعض الشوارع وسط العاصمة، وقبلها حاصرت مبكراً ساحة الشهداء التي تعوّد الطلبة التجمع فيها كنقطة انطلاق. 

ولم تحدث صدامات كبيرة بين الطلبة والشرطة التي كانت تحاول تسيير الحشود المتظاهرة، ما عدى بعض الاحتكاكات الطفيفة والتدافع الذي حصل بين الشرطة والطلبة عند محاولتهم تخطي الحواجز الأمنية التي أقامتها الشرطة لعرقلة وصولهم إلى ساحة البريد المركزي. 

وفي نهاية التظاهرة، تدخلت قوات الشرطة لمنع قراءة الطالب عبد النور آيت سعيد البيان الختامي، ما أدى إلى تدافع بين المتظاهرين. وفي ولايتَي تلمسان ووهران غربي الجزائر، وولايات بجاية وتيزي وزو والبويرة، نظم الطلبة وقفات مماثلة للتمسك بمطالب الحراك الشعبي.

واللافت أن هذه التظاهرات، تأتي مباشرة بعد مقابلة تلفزيونية للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الليلة الماضية، والذي قال فيها إن عودة التظاهرات لا تشكل إزعاجاً له.

ذات صلة

الصورة

منوعات

أجّل القضاء الجزائري محاكمة عدد من نجوم "إنستغرام" في الجزائر، الملاحقين بتهمة المشاركة في النصب والاحتيال، فيما رفض الإفراج عنهم مؤقتاً وقرر إبقاءهم في السجن إلى حين محاكمتهم.
الصورة
الأطفال يشاركون الكبار في تنظيف شواطئ الجزائر (العربي الجديد)

مجتمع

أطلقت جمعيات أهلية وفرق كشافة في الجزائر حملات لتنظيف الشواطئ بدعم من وزارات البيئة والداخلية والثقافة والشباب والرياضة، في سياق الاستعدادات لبدء الموسم الصيفي الذي ينطلق في الأول من يونيو/ حزيران المقبل.
الصورة
زيارات مستشفيات الأطفال بالجزائر (العربي الجديد)

مجتمع

شهدت الجزائر، خلال أيام عيد الفطر، زيارات متتالية لعدد من الجمعيات المهتمة بالطفولة والمؤسسات الخيرية إلى المستشفيات وأقسام الأطفال، في مسعى لإدخال البهجة إلى قلوب الصغار والتخفيف من وطأة مرضهم.
الصورة

منوعات

رفض القضاء الجزائري، اليوم الأربعاء، طلب إفراج مؤقت عن عدد من نجوم "إنستغرام" ومنصات أخرى للتواصل الاجتماعي، في قضية الاحتيال على الطلبة الراغبين في الدراسة في أوكرانيا وتركيا وروسيا.

المساهمون