تحذيرات إسرائيلية من انهيار مكانة الجيش جراء الانتقادات

تحذيرات إسرائيلية من انهيار مكانة الجيش إثر انتقادات أعقبت مقتل قناص على يد فلسطيني

04 سبتمبر 2021
معلق: الانتقادات "ستقلص من قدرة القيادات العسكرية على العمل والقيام بواجبها"(فرانس برس)
+ الخط -

حذر معلقون عسكريون إسرائيليون من خطورة حملات الانتقاد التي توجه إلى جيش الاحتلال، في أعقاب مقتل أحد قناصته برصاص فلسطيني على الحدود مع غزة قبل أسبوعين.

وشدد المعلقون على أن الدعوات التي أطلقتها شخصيات إسرائيلية عامة والحملات الدعائية عبر مواقع التواصل العبرية التي تطالب باستقالة قادة الجيش في أعقاب هذه الحادثة ستفضي إلى انهيار مكانة الجيش.

وقال روعي شارون، المعلق العسكري في قناة التلفزة الرسمية "كان" إن "الحملات المسيسة التي تطالب باستقالة القيادات العسكرية في أعقاب الحادث بحجة أن هذه القيادات لم تصدر أوامر إطلاق نار جديدة تمكن الجنود من الدفاع عن أنفسهم تهدد بتهاوي الإجماع الوطني حول الجيش".

وأضاف أن هذه الحملات "ستقلص من قدرة القيادات العسكرية على العمل والقيام بواجبها، سيما في ظل التطورات الأمنية".

ولفت المعلق العسكري إلى أن ردة الفعل الجماهيرية على مقتل الجندي ليست فقط بسبب اعتبارات سياسية بل أيضا بسبب عدم استعداد المجتمع الإسرائيلي لتقديم تضحيات في سبيل تحقيق الغايات الأمنية والعسكرية.

وأعاد إلى الأذهان حقيقة أن لجنة "فينوغراد" التي حققت في أوجه قصور الحكومة والجيش خلال حرب لبنان الثانية في 2006 توصلت إلى استنتاج مفاده أن المجتمع الإسرائيلي لا يبدي استعدادا للتضحية بالجنود أثناء قيامهم بمهامهم القتالية والميدانية.

من جانبه، توقع المعلق العسكري أمير أورن أن تفضي ردة الفعل الجماهيرية الغاضبة على مقتل الجندي إلى تقليص قدرة الحكومة والمستوى السياسي في إسرائيل على المصادقة على شن حروب تتضمن عمليات برية.

وفي تغريدة على حسابه على "تويتر"، أشار أورن إلى أن ردة الفعل الجماهيرية على مقتل القناص ستؤثر على طابع العمليات والحملات العسكرية التي ستشنها إسرائيل مستقبلا.

كما هاجم المعلقان بن كاسبيت وطال لفرام رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو لدروه في التحريض على حكومة بينت في أعقاب مقتل القناص.

وفي مقالين منفصلين في صحيفة "معاريف" اتهم كاسبيت ولفرام نتنياهو وحزب الليكود الذي يقوده باستغلال الحادثة في محاولة تسجيل مكاسب سياسية.

وحذر لفرام من خطورة الأضرار التي ستلحق بالجيش وقدراته العملياتية مستقبلا بسبب الحملات الجماهيرية ضده.

المساهمون