تأهب غربي تحسباً لهجمات جديدة لـ"داعش" في كابول

تأهب غربي تحسباً لهجمات جديدة لـ"داعش" في كابول

27 اغسطس 2021
تسابق القوات الأميركية الزمن لاستكمال انسحابها من أفغانستان (وكيل كوهشار/فرانس برس)
+ الخط -

تتأهب القوات الأميركية التي تساعد في إجلاء الأفغان المتلهفين للهرب من حكم "طالبان" لمزيد من الهجمات، اليوم الجمعة، بعد هجوم انتحاري نفذه تنظيم "داعش" أودى بحياة 85 شخصاً، من بينهم 13 جندياً أميركياً، خارج بوابات مطار كابول.

وقال قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال فرانك ماكينزي إن المسؤولين العسكريين الأميركيين متأهبون لمزيد من هجمات "داعش" على المطار، بما في ذلك احتمال شنّ هجمات بصواريخ أو سيارات ملغومة. وأضاف: "نفعل كل ما بوسعنا لنكون على أهبة الاستعداد"، مشيراً إلى تبادل بعض المعلومات الاستخباراتية مع "طالبان"، قائلاً إنه يعتقد أن الحركة "أحبطت بعض الهجمات".

وأكد ماكينزي أن الولايات المتحدة ستمضي قدماً في عمليات الإجلاء، مشيراً إلى أن نحو ألف مواطن أميركي ما زالوا في أفغانستان.

وتُسابق القوات الأميركية الزمن لاستكمال انسحابها من أفغانستان قبل انتهاء مهلة حدّدها الرئيس الأميركي جو بايدن، وتنقضي يوم 31 أغسطس/آب.

وأظهر تسجيل فيديو التُقط بعد الهجوم جثثاً في قناة لصرف المياه بجوار سياج المطار، بعضها تم استخراجه وتكوّم خارج القناة، بينما أخذ مدنيون منتحبون يبحثون عن ذويهم.

وقال شاهد أفغاني: "رأيت جثثاً وأشلاء تتطاير في الهواء وكأنها أكياس بلاستيك أطاح بها إعصار... وتحولت المياه القليلة المتدفقة في قناة الصرف إلى دم". وقال زبير، وهو مهندس مدني يبلغ من العمر 24 عاماً، إنه كان قريباً من الانتحاري الذي فجر نفسه. وأضاف: "كان الرجال والنساء والأطفال يصرخون. شاهدت كثيراً من المصابين، رجالاً ونساءً وأطفالاً، يُحملون إلى عربات خاصة لنقلهم إلى المستشفيات".

وخلال الاثني عشر يوماً الماضية، أجلت دول غربية ما يقرب من مائة ألف شخص، لكن تلك الدول اعترفت بأن الآلاف سيُتركون لمصير مجهول بعد انسحاب آخر قوات أميركية من البلاد في نهاية الشهر.

في السياق نفسه، قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس، اليوم الجمعة، إن التهديد بشنّ مزيد من الهجمات حول مطار كابول سيزداد مع اقتراب القوات الغربية من مغادرة البلاد. وذكر أن التفجيرين اللذين وقعا أمس الخميس، وأسفرا عن مقتل 85 شخصاً، بينهم 13 جندياً أميركياً، لم يعجلا بمغادرة بريطانيا البلاد.

وقال لشبكة "سكاي نيوز": "من الواضح أن التهديد سيزداد كلما اقترب موعد المغادرة... أثناء مغادرتنا، سترغب مجموعات معينة مثل داعش في الادعاء بأنها طردت الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة".

من جهته، صرح وزير الدفاع الأسترالي بيتر دانون لقناة "ناين نتوورك"، اليوم الجمعة، بأنه "كانت هناك معلومات واضحة جداً عن أن تنظيم (داعش) - ولاية خراسان ينوي أن يضرب وأن يضرب بقوة، وهذا ما فعلوه". وأضاف أن "هؤلاء الأشخاص أكثر تطرفاً من (طالبان)، وهم في حالة حرب مع (طالبان)، لذلك، هذا وضع معقد بشكل مخيف"، مشيراً إلى أنه تم إرسال رسائل نصية إلى الأستراليين في أفغانستان لتحذيرهم من خطر حدوث هجوم بالقرب من المطار.

وتابع وزير الدفاع: "أنا سعيد ومرتاح حقاً لأن جنودنا غادروا كابول، واتخذنا قراراً أمس الخميس بإجلاء آخر رعايانا الذين أصبحوا الآن بأمان في الإمارات العربية المتحدة". لكنه حذر من وقوع هجمات جديدة، داعياً إلى "تجنب التجمعات والأماكن العامة".

(رويترز، فرانس برس)

المساهمون