بن زايد يختتم زيارته إلى مصر بإعلان انضمام الإمارات لمنتدى غاز شرق المتوسط

16 ديسمبر 2020
الصورة
السيسي خلال استقباله بن زايد اليوم (صفحة المتحدث باسم الرئاسة على فيسبوك)
+ الخط -

غادر ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، القاهرة بعد مباحثات ثنائية قصيرة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، في قصر الاتحادية.

وشهدت المباحثات الإعلان عن انضمام الإمارات إلى منتدى غاز شرق المتوسط كمراقب، إذ رحب السيسي بهذه الخطوة مشيدا بـ"أهمية القيمة المضافة التي ستساهم بها الإمارات في نشاط المنتدى لخدمة المصالح الاستراتيجية وتعزيز التعاون والشراكة بين دول المنتدى"، على حد تعبيره.

كما وجّه السيسي وبن زايد بعض الرسائل السياسية التي يمكن قراءتها على ضوء التطورات بالمنطقة، حيث أعلنا توافقهما على استمرار التفاهم المتبادل على مواصلة بذل الجهود المشتركة للتصدي للمخاطر التي تهدد أمن واستقرار مجتمعات المنطقة الصادرة من قبل ما وصفاه بـ"تدخلات خارجية تهدف لخدمة أجندات لأطراف لا تريد الخير لدول وشعوب المنطقة". وشدد السيسي على التزام مصر بموقفها الثابت تجاه أمن الخليج كامتداد للأمن القومي المصري ورفض أي ممارسات تسعى إلى زعزعة استقراره.

كما أكد ولي العهد الإماراتي "أهمية استمرار التنسيق والتشاور المكثف وتبادل وجهات النظر بين مصر والإمارات للتصدي لما تواجهه الأمة العربية من تحديات وأزمات، والوقوف أمام التدخلات في الشؤون الداخلية للدول العربية على نحو يستهدف زعزعة أمن المنطقة وشعوبها"، مشيداً في هذا الإطار "بدور مصر المحوري والراسخ كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في المنطقة".

ووفقا للبيان الرسمي الصادر عن المباحثات، فإن السيسي وبن زايد بحثا "مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك، وكذلك موضوعات التعاون الثنائي، وذلك في إطار العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين مصر والإمارات، وسبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، لا سيما على الصعيدين الاقتصادي والاستثماري، وتدشين المزيد من المشروعات المشتركة في ضوء ما يتوافر لدى الجانبين من فرص استثمارية واعدة، فضلاً عن الاستغلال الأمثل لجميع المجالات المتاحة لتعزيز التكامل بينهما".

وأضاف البيان أن محمد بن زايد هنأ السيسي على ما وصفه بـ"التطور اللافت لأداء الاقتصاد المصري والقفزات الكبيرة التي حققتها مصر في مجالات كثيرة خلال السنوات الماضية على نحو أشادت به تقارير المؤسسات الدولية المختصة بمتابعة الأداء الاقتصادي والمالي على مستوى العالم".

ومن جهته، وجّه السيسي شكره وتقديره للإمارات على ما قدمته لمصر من لقاحات، وتم التوافق على استمرار التنسيق في هذا الصدد بين جهات تقديم الرعاية الصحية بالبلدين.

وأشاد السيسي أيضا بالتطور الكبير والنوعي الذي شهدته العلاقات المصرية الإماراتية في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية وغيرها، والنمو الملحوظ في معدل التبادل التجاري وحجم الاستثمارات، مشيراً إلى الحرص المشترك للمضي قدماً نحو مزيد من تعميق وتطوير تلك العلاقات.

المساهمون