بلينكن يبحث مع البرهان الحاجة لإنهاء الحرب في السودان

29 مايو 2024
قوات الأمن السودانية في منطقة القضاريف شرق السودان، 3 إبريل 2024 (فرانس برس)
+ الخط -
اظهر الملخص
- وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، ناقش مع رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، ضرورة إنهاء الحرب في السودان وإتاحة وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق لتخفيف معاناة الشعب السوداني.
- الحرب في السودان، التي اندلعت في إبريل 2023، أسفرت عن مقتل نحو 15 ألف شخص وتشريد 8.5 ملايين، مع تأكيد بلينكن والبرهان على استئناف مفاوضات السلام وحماية المدنيين.
- مصر ستستضيف مؤتمرًا للقوى السياسية المدنية السودانية لبناء السلام، بينما أكدت الصين دعمها لسيادة واستقرار السودان، مع تأكيد السودان على تعميق التعاون مع بكين في إطار منتديات التعاون الصينية العربية والأفريقية.

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الوزير أنتوني بلينكن بحث مع الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة السوداني، ضرورة إنهاء الحرب في السودان بشكل عاجل. وأضافت الوزارة أن بلينكن والبرهان بحثا خلال اتصال هاتفي، الثلاثاء، أيضاً سبل "إتاحة وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق، بما في ذلك عبر الحدود وعبر خطوط المواجهة، لتخفيف معاناة الشعب السوداني".

واندلعت الحرب في السودان في إبريل/ نيسان 2023، بين الجيش السوداني بقيادة البرهان من جهة وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بقيادة محمد حمدان دقلو من جهة أخرى، وأسفرت عن مقتل نحو 15 ألف شخص وحوالي 8.5 ملايين نازح ولاجئ، وفق الأمم المتحدة. وقالت وزارة الخارجية إن بلينكن ناقش مع البرهان استئناف مفاوضات السلام وضرورة حماية المدنيين ونزع فتيل الأعمال العدائية في الفاشر بشمال دارفور. وقوضت الهجمات الأخيرة حول الفاشر هدنة محلية كانت تحميها من الحرب الأوسع في البلاد.

وقالت وزارة الخارجية المصرية، الثلاثاء، إن مصر ستستضيف الشهر المقبل مؤتمراً تجتمع فيه القوى السياسية المدنية السودانية مع أطراف إقليمية ودولية أخرى. وأضافت الوزارة أن المؤتمر يهدف للتوصل إلى "توافق بين مختلف القوى السياسية المدنية السودانية حول سبل بناء السلام الشامل والدائم في السودان".

في غضون ذلك، بحث وزير الخارجية الصيني وانغ يي مع نظيره السوداني المكلف حسين عوض علي محمد علاقات بلاده مع السودان وقضايا التعاون متعدد الأطراف مع العالم العربي والدول الأفريقية. وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الصينية، الثلاثاء، التقى وانغ مع محمد، الذي يزور بكين لحضور المؤتمر الوزاري العاشر لمنتدى التعاون الصيني العربي المقرر عقده في العاصمة.

وقال وانغ إنّ موقف الصين بشأن تطوير العلاقات الودية مع السودان لن يتغير مهما تغيرت الظروف الدولية، وأكد دعم الصين لسيادة السودان الوطنية واستقلاله ووحدة أراضيه وسلامه واستقراره الداخليين، وشدد على مواصلة تشجيع المجتمع الدولي لتهيئة الظروف المناسبة لإنهاء الانقسام في السودان.

بدوره، شكر الوزير السوداني الصين على دعمها في تنمية السودان، وأكد استعداد بلاده للعمل مع بكين لتعميق التعاون العملي في إطار منتديات التعاون الصينية العربية والصينية الأفريقية.

(رويترز، الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون