باكستان: اعتصام احتجاجاً على مقتل مدنيَّين بنيران الأمن

01 ديسمبر 2020
الصورة
قُتل شخصان وأصيب ثمانية آخرون بجروح (باناراس خان/فرانس برس)
+ الخط -

نظم العشرات من المواطنين ونشطاء المجتمع المدني اعتصاماً أمام مقر البرلمان الإقليمي في إقليم بلوشستان جنوب غربي باكستان، احتجاجاً على مقتل مدنيَّين وإصابة ثمانية آخرين بجروح جراء نيران قوات الأمن مساء أمس الإثنين، في منفذ سبين بولدك الحدودي بين باكستان وأفغانستان.

وقال المعتصمون إن قوات الأمن الباكستانية فتحت نيران أسلحتها على التجار المحليين وعلى المواطنين بالقرب من البوابة الرئيسية بين الدولتين مساء أمس، ما أدّى إلى مقتل اثنين وإصابة آخرين.

بدورها، أكدت الحكومة المحلية، في بيان، أن قوات الأمن أطلقت النيران في الهواء، لتفريق مواطنين تجمعوا على الحدود بين باكستان وأفغانستان وتشاجروا مع قوات الأمن.

من جانبه، قال العضو في البرلمان، نصر الله زيري، في خطاب له أمام المعتصمين، إننا نطلب من الحكومة تسجيل دعوى ضد من أطلق النيران على المواطنين وملاحقتهم قضائياً.

وكان أربعة مواطنين قد قتلوا في يونيو/حزيران الماضي، جراء إطلاق نار من قبل قوات الأمن على المتظاهرين ضد إغلاق الحدود بين الطرفين بعد أن حاولوا فتح الباب بقوة.

يُذكر أن المفاوضات بين الحكومة المحلية ونقابة التجار مستمرّة، لحلحلة القضية.

المساهمون